في الذكرى الثانية لفتحه..

محامي مقدسي: الاحتلال ينوي الانقضاض على "باب الرحمة" لكنه يخشى الانفجار

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:17 م
22 فبراير 2021
باب الرحمة

أكد المحامي المقدسي مدحت ديبة أن هناك نية إسرائيلية مبيتة للانقضاض على باب الرحمة، لكن ما يؤخر ذلك أن حكومة الاحتلال تعلم أن الأقصى بمثابة بركان وأن فوهة هذا البركان هو إغلاق مصلى باب الرحمة.

يأتي تصريح المحامي ديبة في الذكرى السنوية الثانية لفتح المقدسيين لمصلى باب الرحمة بعد إغلاق دام 16 عاما، ورغم ذلك لا يزال الخطر الإسرائيلي محدقًا بالمصلى والمنطقة الشرقية للمسجد الأقصى بشكل عام.

وقال ديبة: "إن كل فلسطيني داخل وخارج الوطن يعرف أن هناك مصلى ثالث هو مصلى باب الرحمة فتح مرة واحدة ولن يغلق للأبد".

وأضاف: "حكومة الاحتلال لن تستطيع إغلاقه إلا إذا تحملت دماء الاف الفلسطينيين ليس فقط في القدس وانما في كل مكان يتواجدون فيه".

وأشار ديبة الى أن القانون الدولي ينص على أن يبقى الأقصى بكامل مكوناته تحت إشراف دائم للأوقاف الاسلامية ولها حرية التصرف في الادارة والترميم دون تدخل من الاحتلال.

ووصف المحامي المقدسي أن الوقائع التي تحاول حكومة الاحتلال فرضها هي صلف ووقاحة لا مكان لها في القانون الدولي.