شريط الأخبار

لو أنفقتم ما فى الأرض جميعا ما تقربتم من قلوبهم.. رأفت حمدونة

12:37 - 14 كانون أول / مارس 2009


طالعنا الكاتب الاسرائيلى ايتمار آيخنر عبر صحيفة يديعوت أحرونوت بخبر مفاده أن اسرائيل تنوى القيام بحملة اعلامية وثقافية لتحسين صورتها وستتركز هذه الحملة على الدول الاوروبية والولايات المتحدة ودول أخرى مؤثرة ، بحملة تكلفتها نحو 8 مليون شيكل ، ستركز على مجالين: الاعلام والثقافة.

 

وستستدعى وزارة الخارجية الى دولة الاحتلال عدة وفود " وستستهدف بداية وفود من اكاديميين، صحافيين، محللين، رجال اعمال وآخرين. كما أن ثمة نية للمبادرة الى اجتماعات في الخارج وفي الداخل تعرض فيها مواقف دولة الاحتلال من افضل المتحدثين الصهاينة من خارج الحكومة وداخلها وذلك لتشجيع الحوار مع جماعات نقدية تجاهها .

 

بالتأكيد أن هذا القرار يأتى فى أعقاب ادراك قيادة دولة الاحتلال بمدى الضررالذى لحق بها بعد الحرب على قطاع غزة ، تلك الحرب التى حرقت الأخضر واليابس ، وطالت البشر والحجر والشجر ، و قتلت ما يقارب من 1500 فلسطيني ودمرت مئات البيوت على رءوس ساكنيها .

 

هذه الحرب المسعورة من قيادة مجنونة أظهرت الصورة الحقيقية والبشعة لدولة الاحتلال والتى لو أنفقت ما أنفقت من مال لا يمكن أن تتجمل فى ذهن ومخيلة العالم الذى رأى جبروت الترسانة العسكرية الصهيونية فوق أجساد المدنيين العزل والأطفال الرضع والنساء والشيوخ فى قطاع غزة .

 

فاسرائيل باتت وفق استطلاعات للرأى فى أوروبا  سبب عدم الاستقرار فى الشرق الأوسط ، والأكثر تهديد للسلام فيه ، والأكثر بشاعة فى نظر الغربى والعربى وكل مجموعات الضغط ومنظمات حقوق الانسان في العالم  ، وأنها باتت عبء على حلفاءها وخاصة فى أوروبا وأمريكا .

انشر عبر