شريط الأخبار

د.عسقول : وزارة التربية والتعليم ستعالج ملف المعلمين المساندين وسيتم تثبيت معظمهم

08:29 - 14 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم-غزة

أكد وزير التربية والتعليم بغزة د.محمد عسقول،  إلى أن وزارة التربية والتعليم ستقوم بإجراء مقابلات للمعلمين المساندين على أن يتم تثبيت الناجحين منهم ، موضحا أن عدم تثبيت الناجحين في اختبارات الوظيفة 2006-2007-2008 يعود لأسباب مالية متعلقة بالانقسام بين شطري الوطن .

ونوه د.عسقول  إلى أن حالة من الاحترام والتقدير والوفاء تكنها الوزارة للمعلمين المساندين، حتى أننا التزمنا بدفع رواتبهم خلال الحرب وجددنا لهم لمدة فصل آخر لأننا بحاجة ماسة لهم على الأقل لنهاية العام".

وأضاف :"تم مقابلة معظمهم مع مدراء المدارس لتقييمهم وسيتم تثبيتهم بناء على ذلك (..) عدد المدراء المكلفين بالتقييم هو 33% من الموجودين ".

وعن شكوى بعض المساندين من عدم كفاءة بعض المدراء للتقييم ، قال :" الطعن في تقييم المدير من حيث المبدأ غير مقبول لأن المدير يعتبر موجهاً دائماً في المدرسة ويستطيع الحكم على أداء المدرس، ولا يمكن القول بأن التقييم عادل بشكل كامل، ولا يمكن أن نقول أن هناك تقييماً يصدر حكماً صحيحاً ..ولكن التقييم هدفه تنظيم عملية المقابلة، ومن ثم إجراء مقابلة مع الناجحين وفرزهم ".

وفي معرض رده على سؤال حول عدم تشكيل الوزارة لجنة خاصة بعملية التقييم ، قال :" في الحقيقة يوجد مشرفون على عملية التقييم في المديريات لدى الإدارة العامة للإدارات و الإدارة العامة للإشراف وهما معنيتان بشكل مباشر بالموضوع ولا نستطيع تشكيل لجنة وزارية للإشراف على عملية التقييم لأن ذلك  من اختصاص المديريات".

وأضاف :"يمكن أن تكون هناك متابعة مركزية لها من الإدارات المعنية(..) لم يكن هناك احتجاج من المساندين على نتائج التقييم سابقاً ولكن بمجرد أن تبيّن أن النتائج  ستصبح أساسا  لفرز المعلمين من أجل إجراء مقابلات بالأولوية فبدأت ترد إلينا شكاوى  "، مشيرا إلى أن الوزارة عندما قررت أن توظف مَنْ تقديرهم جيد جدا لم تستثن الجيد، لكنها قررت أن تكون الأولوية للجيد جدا ثم بعد ذلك للجيد بجانب معايير متعلقة بنتائج المقابلات والتخصص والخبرة. وبين الوزير أن جميع المساندين أجريت معهم مقابلة ما عدا من كانت هناك فرصة لتعيينهم من خلال مقابلات أجريت بداية العام، موضحا أن تثبيت المساندين لن يكون على حساب المتقدمين لوظائف 2006-2007 و2007-2008 .

ولفت إلى أن عدم تثبيت معلمي 2006-2007 – 2008 "الذين لهم ملفات تعيين قبل المساندين " يعود لأسباب مالية وليس هناك أي بعد فني ، قائلا :"حل ملفهم مرتبط بحالة الانقسام الموجودة الآن، وفي حال التوصل إلى أي اتفاق، سيعالج ملفهم تلقائيا فنحن نتحمل المسؤولية كاملة تجاه هؤلاء الناس، وموضوعهم منفصل عن موضوع المعلم المساند ".

 

وتوقع أن لا يبقى مصير هؤلاء المعلمين معلقا بعقد المصالحة ، قائلا :"لا بد من معالجة ..ولا توجد أي إشكالية من النواحي الفنية والإدارية، والإشكالية فقط في النواحي المالية".

 

وحول إمكانية أن يؤثر قيام الوزارة بتوظيف عدد كبير من المعلمين على فرص الخريجين المتوقع تخرجهم في السنوات القادمة ، قال د.عسقول :"وجود عدد كبير من  الخريجين سنويا أمر طبيعي، ووجود بطالة يعود لهذا العدد من الخريجين وعدم توفر وظائف شاغرة كافية (..) فهذه المشكلة ليست جديدة ".

 

وأوضح بأن تثبيت المعلمين المساندين "خريجين جدد" ، له سبب وهو إضراب واستنكاف المدرسين عن العمل ، "وتوفر سبب اليوم لم يكن متوفراً بالأمس نتيجة لحالة الإضراب، وأيضاً لتخفيف العبء عن المعلمين الذين لم يضربوا وعدم تحميلهم فوق طاقتهم" ، مشيرا الى أن معالجة مشكلة البطالة لدى خريجي تخصصات التعليم المختلفة يكون بالتخطيط للقوى العاملة، قائلا :"سندرس الاحتياجات من خلال خطط خمسية أو عشرية وبناء عليه نفتح التخصصات التي تلبي  لنا الحاجة في خلال فترة محددة".

انشر عبر