شريط الأخبار

أسامة حمدان: "حماس" مستعدة لمحاورة أمريكا وعلاقة أوروبا بنا في طريق الانفتاح

01:55 - 13 كانون أول / مارس 2009


فلسطين اليوم : بيروت

رحّبت حركة "حماس" بالخطوة البرلمانية الأوروبية باتجاه الحوار معها، ووصفتها بأنها خطوة في الطريق الصحيح، وأعربت عن أملها في أن يتم استكمالها بالضغط على الحكومات الأوروبية لتصحيح خطئها من حيث تصنيفها لها ضمن قائمة الحركات الإرهابية.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" ومسؤول مكتبها في لبنان أسامة حمدان، في تصريحات لمرسالنا أن زيارة خمسة عشر نائباً يمثلون خمسة برلمانات أوروبية، هي: بريطانيا واسكتلندا وأسكتلندا وإيرلندا واليونان وإيطاليا، إلى دمشق لعقد لقاء موسع مع رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل وأعضاء قيادة الحركة، يمثل تحولاً سياسياً مهماً في الموقف الأوروبي.

وقال: "لا شك أن هذه الزيارة البرلمانية الأوروبية إلى دمشق ولقاء حركة "حماس" هو خطوة في الاتجاه الصحيح، وبداية في التحول الأوروبي نأمل أن ينضج ويكتمل، وأن لا يقع تحت وطأة الكيان الصهيوني في أمريكا"، لافتاً إلى أن الكثير من المسؤولين الأوروبيين عبروا عن استيائهم للتسرع في تصنيف "حماس" كحركة إرهابية.

وأشار حمدان إلى أن الحوار البرلماني الأوروبي مع "حماس" سيكون له ما بعده من دون شك، وقال: "لا شك أن مثل هذا التحول سيترك أثره على مجمل علاقاتها إقليميا ودوليا، حيث ستتراجع الضغوط الدولية على المستوى الإقليمي للتعامل مع "حماس"، وستتحرر الدول من هذه الضغوط في طريق الانفتاح على "حماس".

وأعرب حمدان عن أمله في تحذو الولايات المتحدة الأمريكية حذو الأوروبيين وتصحيح أخطائها في التعامل مع "حماس"، قائلاً: "نحن منفتحون على كل الأطراف الإقليمية والدولية، ونحن أصحاب قضية وحق مستعدون للذهاب إلى أي مكان للدفاع عنها ضمن الحفاظ على ثوابت الشعب الفلسطيني، وعندما تقرر الإدارة الأمريكية الحديث عن حوار مع "حماس" فإنها بذلك تكون قد صوبت خطأً كبيراً اتخذته يوم صنفتها ضمن الحركات الإرهابية ..".

انشر عبر