شريط الأخبار

أوساط سياسية إسرائيلية رفيعة تتهم "ميليباند" بقيادة "حملة صليبية" ضد دولة الاحتلال

11:14 - 12 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم-قسم المتابعة

اتهمت أوساط سياسية إسرائيلية رفيعة المستوى بريطانيا بقيادة ما أسمته «حملة صليبية في اوروبا» ضد إسرائيل على خلفية مواصلة توسعها الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وقدّرت هذه الأوساط أن وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند يقف وراء «هذه الحملة القاسية من جهة لندن».

 

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن الأوساط السياسية استياءها من قرار محكمة بريطانية الإفراج عن السجينة في بريطانيا سمر العلمي التي دينت بالتآمر في عملية تفجير السفارة الإسرائيلية في لندن عام 1994 وحكم عليها بالسجن 22 عاماً. وكانت وزارة الخارجية البريطانية أبلغت السفارة الإسرائيلية في لندن الأسبوع الجاري أنه سيتم في الأيام القريبة إطلاق العلمي بعد قرار قاضي المحكمة قبول طلبها خفض ثلث فترة محكوميتها وتوصيته بترحيلها إلى لبنان في 23 من الشهر المقبل. وأبدت الأوساط الإسرائيلية استغرابها من قرار القاضي، وأشارت إلى أن القانون البريطاني لا يجيز خفض محكومية مدانين بعمليات تفجيرية. يذكر ان سنة السجن في بريطانيا هي عمليا تسعة اشهر وليست 12 شهرا.

 

واعتبرت اسرائيل ان قرار الإفراج عن العلمي خطوة أخرى في سلسلة خطوات متشددة اتخذتها بريطانيا أخيراً، «وغدت الأخيرة إحدى أكثر الدول انتقاداً لإسرائيل في اوروبا». وأشارت إلى تراجع أقطاب الحكومة البريطانية عن وعدهم تشريع قانون يمنع تقديم شكاوى أمام المحاكم البريطانية ضد ضباط إسرائيليين بارتكاب «جرائم حرب» في الأراضي الفلسطينية المحتلة. كذلك دعوة الحكومة البريطانية مواطنيها الى تجنب شراء عقارات في المستوطنات في الضفة الغربية أو بضائع منها، وقرار الحكومة ذاتها عدم استئجار مقر للسفارة الإسرائيلية في مبنى تابع لمليونير إسرائيلي - روسي لأن شركته تنفذ مقاولات بناء في المستوطنات وفي القدس المحتلة.

 

انشر عبر