اعتقل منذ 5 سنوات..

غوتيريش يعرب عن بالغ قلقه لاستمرار "إسرائيل" باعتقال محمد الحلبي

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:10 م
13 يناير 2021
الاسير محمد خليل الحلبي

طالب الأمين العام للأمم المتحدة انطوني غوتيريش، قوات الاحتلال الإسرائيلي بالإفراج الفوري والسريع عن الموظف الفلسطيني محمد خليل الحلبي في إحدى المؤسسات الدولية الناشطة في تقديم مساعدات للفلسطينيين.

واعرب غوتيريش عن بالغ قلقه لاستمرار قوات الاحتلال باعتقال الحلبي وذلك منذ نحو 5 سنوات متواصلة، داعيًا المؤسسات الأممية بالمطالبة بإطلاق سراحه.

ومن المتوقع أن تُعقد محكمة إسرائيلية في بئر السبع للمرة 154، لمتابعة قضية الحلبي والمعتقل منذ عام 2016، رغم عدم تقديم قوات الاحتلال أي اثبات ضد الحلبي والذي كان قد حصل على جائزة "بطل العمل الإنساني" من الأمم المتحدة وذلك لعمله كمدير برنامج "وورلد فيدجون" (الرؤيا العالمية) في قطاع غزة.

وانتقد الأمين العام، استخدام قوات الاحتلال لمعلومات سرية، قائلًا: "هناك قلق لورود معلومات عن معاملة غير إنسانية للمعتقل الحلبي في سجنه وتقيدات سرية على الفريق القانوني واستخدام متكرر لأدلة سرية ضده".

وذكر أن العديد من المؤسسات الدولية ومنها مؤسسات الأمم المتحدة أصدرت عدة بيانات طالبت بإطلاق سراح فوري للحلبي.

وأشار إلى مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة قد حضر جميع جلسات المحاكمة العلنية وأثار مخاوف علنية عدة مرات، بما في ذلك في تقريرين إلى مجلس حقوق الإنسان.

كما أشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن مجموعة من المكلفين بالإجراءات الخاصة للأمم المتحدة، وعلى وجه الخصوص مقرر حالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، والمقرر الخاص المعني بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو الإعدام التعسفي، والمقرر الخاص المعني بالتعذيب وغيره؛ طالبوا "إسرائيل" بالإفراج عن محمد الحلبي أو منحه محاكمة عادلة على الفور. 

وأكد غوتيريش على مخاوفه الجدية ولا سيما بعض الإجراءات الخاصة التي كشفها مجلس حقوق الإنسان بشأن معاملة الحلبي والانتهاكات التي مورست بحقه.