قرار "إسرائيلي" بهدم منزل الأسير محمد قبها

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:00 م
06 يناير 2021
تعبيرية

قررت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" هدم منزل منفذ عملية قتل مستوطِنة قرب جنين الشهر الماضي، الأسير محمد مروح قبها من قرية طورة جنوب غرب جنين.

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية إن جيش الاحتلال قرر هدم طابقين كان يسكن فيهما الأسير محمد قبـها الذي نفذ عملية قتل المستوطِنة "إستير هورغان" قرب جنين.

وكان قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اقتحمت الأسبوع الماضي قرية طورة جنوب غرب جنين، وداهمت عدة منازل، بينها منزل الأسير محمد مروح قبها (36عاما)، وأخذت قياسات جديدة لمنزله تمهيدا لهدمه.

وقال ذوو الأسير قبها في حينه إن قوات الاحتلال أخذت قياسات المنزل، للمرة الثالثة، منذ اعتقاله في الرابع والعشرين من شهر كانون الأول\ ديسمبر الماضي، وطالبت بإخلائه، تمهيدا لهدمه في أية لحظة.

ولفتت العائلة إلى أن قوات الاحتلال نفذت عمليات حفر في أعمدة المنزل، بعد إخراج قاطنيه وتجميعهم في منزل والده في الطابق الأول.

وذكرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الاثنين الماضي، أن الأسير محمد قبها هو منفذ العملية التي أسفرت عن مقتل مستوطنة قبل أيام، وأشارت أنه نفذها انتقامًا للأسير كمال أبو وعر.

واعتقلت وحدات خاصة إسرائيلية "مستعربون" في 24 ديسمبر الماضي، الأسير المحرر محمد مروح قبها (36 عاما)، من قرية طورة جنوب غرب جنين ونكلت بأفراد أسرته.

وكان قد أعلن جيش الاحتلال العثور على جثة مستوطنة إسرائيلية داخل أحد الأحراش غربي جنين، يوم الأحد 20 ديسمبر الماضي.

وذكر مسئول مستوطنات شمال الضفة "يوسي داغان" حينها أن الحديث يدور عن عملية فلسطينية فدائية، وأنه جرى قتل المستوطنة عبر إلقاء حجر كبير على رأسها.

كما وتعرضت عائلة الأسير قبها للاعتقال والاعتداء والضرب والتنكيل بعد اعتقال ابنها، عدا عن أخذ قياسات المنزل أكثر من مرة تمهيدًا لهدمه.

ويذكر أن مدينة جنين شهدت في شهر مايو الماضي مقتل جندي إسرائيلي بعد إلقاء حجر كبير على رأسه من أعلى مبنى في بلدة يعبد