شريط الأخبار

نائب الرئيس العراقي الاسبق يرفض اللقاء مع الحكومة العراقية

12:33 - 11 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم: وكالات

أعلن حزب البعث جناح عزة الدوري نائب الرئيس العراقي السابق، انه يرفض اللقاء والتوافق مع الحكومة العراقية وطالب بإلغاء العملية السياسية في البلاد في ظل الاحتلال، مؤكدا أن ذلك شرط للمصالحة.

 

وقال الحزب في بيان على موقعه الالكتروني البصرة.نت إن البعث ورجاله ومجاهديه يرفضون بل ويستنكفون اللقاء والحوار والتوافق مع العملاء والجواسيس والخونة.

 

وندد بما طرحه العميل من تضليل وتحريف وادعاءات كاذبة لا تمت للحقيقة بصلة.

 

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي دعا الجميع إلى المصالحة التي ليست مرحلة قد انتهت، مؤكدا استعداده لمصالحة الذين اضطروا الى العمل مع النظام السابق شرط عودتهم الى الصف وطي صفحة هذا الجزء المظلم من تاريخ العراق.

 

وهي المرة الأولى التي يعلن فيها رئيس الوزراء استعداده لمد يده إلى من عمل مع حزب البعث بعد ان كان الحديث عن ذلك من المحظورات في السابق.

 

واشترط البيان على من يريد التصالح ان يعترف بالمقاومة الوطنية طريقا وحيدا للتحرير وإلغاء العملية السياسية في ظل الاحتلال وما نجم عنها.

 

وطالب بإعادة الجيش إلى الخدمة بعيدا عن الطائفية والمحاصصة والعنصرية.

 

كما طالب بالغاء قانون اجتثاث البعث بشكل نهائي وتعويض كافة المتضررين وتسليم العملاء والجواسيس والخونة ممن ارتكبوا جريمة الخيانة العظمى بحق الشعب والوطن واعتبار المحاكمات الجارية باطلة وغير قانونية لأنها جاءت في ظل احتلال باطل، وما قام على باطل فهو باطل.

 

انشر عبر