افتتاح أكبر مول تجاري في مدينة رفح جنوب القطاع

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:12 م
30 ديسمبر 2020
مول العرب في مدينة رفح جنوب قطاع غزة

افتتح، اليوم الأربعاء، المركز التجاري الأضخم والأول من نوعه في مدينة رفح جنوب قطاع غزة « مول العرب».

وشارك في الافتتاح، علي الحايك رئيس جمعية رجال الأعمال ، و المهندس أحمد أبو رأس وكيل وزارة الحكم المحلي، والاستاذ أنور الشاعر رئيس بلدية رفح، والدكتور أشرف جمعة النائب بالمجلس التشريعي، ولفيف واسع من المواطنين والشخصيات الاعتبارية والقطاع الخاص.

وأقيم المول على مساحة 4500 متر مربع، ومكوّن من طابقين، ويحتوي على قسم للمواد الغذائية، والملابس، والاكسسوارات لجميع الفئات، وقسم لألعاب الأطفال، وقسم آخر يضم 5 مطاعم محلية، ومخبز، وكراج للسيارات.

وقال عضو مجلس إدارة المول، أيمن عابد: "إن هذا المول هو الأول من نوعه في جنوب قطاع غزة ، الذي يفتقر لهذا النوع من المشاريع حسب  المفهوم العالمي لمراكز التسوق، بسبب الحصار الاسرائيلي".

وأضاف عابد " قررنا في القطاع الخاص إنشاء مول العرب لمواكبة التطور العالمي في السياحة التجارية أسوة بالدول الأخرى، وكخدمة مميزة لأبناء شعبنا الفلسطيني في محافظات الجنوب".

وأوضح عابد أن رأس مال المشروع يبلغ 3 مليون دولار، ويشغل بطاقته الكاملة أكثر من 120 عامل ، ويأخذ بعين الاعتبار كافة المقاييس والمعاير الدولية الخاصة بمراكز التسوق.

وأشار عابد إلى أن الأسعار في متناول سكان القطاع المحاصر، لاسيما مواطني المحافظات الجنوبية.

بدوره، أكد علي الحايك رئيس جمعية رجال الأعمال أن افتتاح هذا المول في محافظة رفح يشكل رافدة اقتصادية وتجارية مهمة للمدينة، ويشكل نقلة نوعية بمفهوم التسوق التجاري، والنهوض بالقطاع الخاص.

ووجه الحايك التحية لرجال الأعمال الذين يجازفون بالاستثمار بأموالهم، وافتتاح مشاريع اقتصادية جديدة رغم ظروف الحصار الاسرائيلي، والأوضاع الاقتصادية السيئة الناتجة عن تفشي فيروس كورونا، واصفاً إياهم" بالفدائيين".

وقال الحايك إن الافتتاح يأتي أيضاً في ظل اضطرار العديد من المصالح التجارية للإغلاق بسبب الظروف الاقتصادية السيئة والجائحة.

وأضاف أن مول العرب يمثل جائزة العام 2020 لمدينة رفح كونه يلبي احتياجات شريحة واسعة من السكان ويخفف من حدة أزمتي الفقر والبطالة.

وأشار الحايك إلى أن المرحلة القادمة ستشهد افتتاح مطحنة كبرى في مدينة رفح، معبراً عن أمله بأن تشهد المدينة افتتاح المزيد من المشارع التنموية.

من جهته هنأ وكيل وزارة الحكم المحلي أحمد أبو رأس سكان رفح بهذا المشروع الكبير والضخم، والذي يعبر عن الاصرار الوطني بالنهوض بالاقتصاد الوطني، وصولاً للاستقلال في كافة المجالات.

وقال أبو رأس إن رجال الأعمال يثبتون من خلال افتتاح مول العرب بأن شعبنا قادر على الصمود والنهوض بالاقتصاد رغم ظروف الحصار والاحتلال.

وأكد أبو رأس أن المدينة ستشهد خلال العام 2021 إطلاق العديد من المشاريع التنموية والخدماتية للمواطنين.

إلى ذلك، دعار رئيس بلدية رفح أنور الشاعر لضرورة رفع الحصار الاقتصادي عن سكان القطاع، لإتاحة الفرصة لإقامة مشاريع تنموية قادرة على النهوض بالاقتصاد الوطني.

وقال الشاعر إن أهمية المشروع تنبع من كونه يلبي احتياجات شريحة واسعة من سكان رفح، ويشكل مصدراً مهماً لتشغيل أكثر من 120 عامل فلسطيني في ظل ارتفاع نسب البطالة والفقر.

وأضاف الشاعر ، أن هناك خطط جاهزة لإقامة العديد من المشاريع التنموية والخدماتية للمدينة خلال العام 2021، حيث ستنفذ من خلال البلدية وجهات أخرى.

وأشار إلى أن افتتاح مركز تسوق كمول العرب بهذه المواصفات يشكل أمرًا جديدًا لسكان القطاع، الذين لم يعتادوا على شيء كهذا من قبل، ويفتح الباب أمام رجال الأعمال وأصحاب الأموال للتفكير بإقامة مشاريع جديدة ذات جدوى اقتصادية وأهمية لكافة شرائح المجتمع.