الاحتلال يقتحم مصلى باب الرحمة وتحذيرات من للسيطرة على المنطقة الشرقية للأقصى

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:48 ص
26 ديسمبر 2020
المسجد الاقصى

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاتها في المسجد الأقصى المبارك، حيث اقتحم عدد من جنود الاحتلال صباح اليوم السبت  مصلى باب الرحمة بأحذيتهم، وخالفوا مسنا اعترض على عملية الاقتحام.

وأفادت مصادر مقدسية أن قوات الاحتلال أوقفت مُسنًا مقدسيًا وهددته بالإبعاد عن المسجد الأقصى بعد اعتراضه على اقتحام جنود الاحتلال بأحذيتهم إلى مصلى باب الرحمة صباح اليوم.

 كما لاحق جنود الاحتلال المسن المقعد على كرسي متحرك داخل باحات المسجد الأقصى، وخالفوه بحجة الكمامة.

ويقع باب الرحمة بالسور الشرقي للمسجد الأقصى، ويبلغ ارتفاعه 11 مترا ونصف المتر، وهو باب مزدوج يتكون من بابين هما التوبة والرحمة يتم الوصول إليهما عبر النزول على سلالم طويلة.

ويستهدف الاحتلال المرابطين والمرابطات وحراس الأقصى وموظفيه والمصلين من الأعمار كافة بالاعتقال والإبعاد والتضييق بهدف ثنيهم عن دورهم في حماية المسجد وتأمينه.

وسبق أن حذر خطيب المسجد الأقصى المبارك، رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الشيخ عكرمة صبري، من مساعي الاحتلال للسيطرة على المنطقة الشرقية من المسجد الأقصى، والمجاورة لباب الرحمة.

وأوضح صبري، أن الاحتلال، يمنع المهندسين والعمال ودائرة الأوقاف الإسلامية، من ترميم تلك المنطقة، وتبليط ساحتها، تمهيداً للسيطرة عليها بحجة أنها مهجورة.

وأكد خطيب الأقصى، أن الاحتلال حاول في السابق تحويل مسجد باب الرحمة إلى كنيس بعد أن فشل في تحويل المصلى المرواني كذلك.

وخلال الأشهر الأخيرة، كثف المستوطنون من اقتحام الجهة الشرقية وأداء طقوس تلمودية، بالتزامن مع منع المواطنين من التواجد فيها وإبعاد المرابطات اللواتي يجلسن تحت أشجارها.

وتأتي تصعيدات الاحتلال بحق المرابطين في المسجد الأقصى، إثر المحاولات المتواصلة من سلطات الاحتلال لتغيير الوقائع على الأرض داخل الأقصى، وتمرير تقسيمه زمانيا ومكانيا.