شريط الأخبار

تخوف في جيش الاحتلال من تدخل "يعلون" في الساحة العسكرية

11:15 - 10 تشرين أول / مارس 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

يعتقد ضباط كبار في جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه بسبب قلة الخبرة السياسية لموشي "بوغي يعلون"، فإنه سوف يتدخل أكثر في الساحة العسكرية على حساب رئيس هيئة الأركان غابي أشكنازي.

 

وادعى ضباط آخرون مقربين من أشكنازي أن هناك خشية طبيعية من إمكانية تعيين بوغي يعلون وزيرا الحرب في الحكومة المُقبلة.

 

ويقول بعض الضباط الكبار في الجلسات المُغلقة "إن يعلون ليس له خبرة سياسية، ولذلك فإن الساحة المركزية لعمله ستكون في الملعب العسكري".

 

ويقدّر هؤلاء الضباط الصهاينة أن طريقة العمل هذه ستكون على حساب منصب غابي أشكنازي، موضحين أن وزير الحرب يجب أن يكون سياسياً لأنه يناضل من أجل تخصيص ميزانيات لجيش الاحتلال.

 

وأشار هؤلاء إلى أن يعالون ومن أجل أن يظهر على الساحة سيوجّه كل عمله نحو العمل العسكري، وقالوا "هنا يمكن أن تحصل مصادمات، وهناك خشية من حدوث ذلك، وهذا يعتبر أمراً طبيعياً كونه في منصب وزير الحرب".

 

وأوضح الضباط أن يعالون سيفعل كما فعل سلفه من قبل شاؤول موفاز، حين تصرف معه بهذا الشكل، وقد عارضه بوغي في ذلك، وهو ما أدى إلى أن يدفع يعالون الثمن، حيث أقاله موفاز من منصبه من قيادة الأركان ولم يمدد له ولايته كما جرت العادة.

 

ويعتقد ضباط آخرون، بما أن يعلون يعرف ما هو الثمن الذي سيدفعه الوزير الذي يتدخل وبشكل صارخ في منصب رئيس الأركان، فإنه لن يتصرف بهذه الصورة مع رئيس الأركان.

 

وأضاف الضباط "صحيح أن العلاقات بين الشخصين كانت سليمة جدا عندما كان يعلون رئيسا للأركان، وغابي أشكنازي نائبا له في حينها، ولكن لا أحد يضمن أن الوضع غدا سيكون كذلك".

 

ولفت موقع إعلامي إسرائيلي إلى أن ضباط كبار في محيط أشكنازي يقومون بنشر معلومات كهذه، وإشارات هنا وهناك من أجل ردع كل من يدخل في هذا المنصب –منصب وزير الحرب المُقبل.

انشر عبر