شريط الأخبار

اللجنة الحكومية لكسر الحصار: قافلة شريان الحياة "وتحيا غزة" سيتفقدا اليوم المناطق المدمرة

10:08 - 10 تموز / مارس 2009

 

فلسطين اليوم-غزة

طالبت اللجنة الحكومية لكسر الحصار التابعة للحكومة الفلسطينية في قطاع غزة، مصر بالتدخل الفوري لمنع تدهور الأوضاع الإنسانية والصحية والحياتية في القطاع.

 

وحذرت اللجنة في بيانها اليومي أمس الاثنين من تدهور الأوضاع بشكل أكبر في قطاع غزة نتيجة إغلاق المعابر.

و قال عادل زعرب  الناطق الإعلامي باسم معبر رفح و اللجنة الحكومية لكسر الحصار ، إن وفد قافلة شريان الحياة البريطانية ووفد قافلة تحيا فلسطين الليبية سيتفقدا اليوم الثلاثاء 10/3/2009 م  المناطق المدمرة وسيكون برنامج الزيارة زيارة اهالى الشهداء والجرحى ومجمع الوزارات المدمر ومقر المجلس التشريعي والمناطق المنكوبة للاطلاع على حجم الدمار الذي لحق بها جراء قصفها من الاحتلال الإسرائيلي ، مشيراً  إلى أن الوفد عقد مؤتمر صحفي داخل معبر رفح  طالب فيه العالم للتحرك من اجل كسر الحصار  عن قطاع غزة.

 

ودعا  خلال مشاركته في استقبال الوفود الأجنبية في قافلة شريان الحياة والقافلة الليبية تحيا فلسطين إلى مواصلة تنظيم الرحلات البرية للمساهمة في كسر الحصار ، منوهاً إلى أن قدوم الرحلات البرية بعد نجاح الرحلات البحرية  ساهم في هزيمة الحصار وكشف حقيقة ما يجرى في قطاع غزة من الموت البطئ للسكان جراء الحصار الظالم .  

 

وذكر أن الوفد تم استقباله بشكل رسمي بحفاوة وترحيب في معبر رفح  ومن رحبت الجماهير المحتشدة على طول خط سير القافلة الى غزة بالقافلة .

 

وأوضح أن أعضاء الوفد سيتمكنون من خلال زيارتهم على العمل من اجل التعرف  على معاناة المواطنين نتيجة مواصلة الحصار  ،مطالباً أعضاء الوفد بفضح الممارسات الإسرائيلية من جرائم بحق الإنسانية.

 

وجدد زعرب دعوته لجميع الدول العربية، خاصة مصر، للعمل على كسر الحصار، لأن الوضع في القطاع لا يحتمل الصمت، ما يستدعي التحرك العاجل لإنقاذ المواطنين

 

وأشاد بكل الجهود والمحاولات العربة والدولية التضامنية مع غزة ، شاكراً القائمين على القافلة البريطانية شريان الحياة والقافلة الليبية تحيا فلسطين ومن قبلها قافلة العدالة من اجل غزة  على تسيير رحلات برية تحمل الأغذية والأدوية إلى غزة لفك الحصار عن غزة وتخفيف معاناة المواطنين .

 

 وذكر ان الوفد القادم الى غزة من القافلتين بلغ 390 شخصا في 102 شاحنة وعربة صغيرة في قافلة شريان الحياة وتضم 282 شخصا متضامنا وعلى راسهم النائب البريطاني جورج قالوي ونائب رئيس القافلة صباح المختار اما قافلة تحيا فلسطين فقد تم دخول الدفعة الثانية منها والتي تضم 6 شاحنات محملة بالأدوية و7 أشخاص من وفد القافلة .

 

وفي السياق ذاته ثمن  الأستاذ حمدي شعت ، رئيس اللجنة الحكومية لاستقبال الوفود  الرحلة  البرية البريطانية والليبية  القادمة إلى غزة اليوم للعمل على فك الحصار وتخفيف معاناة المواطنين .

 

ووصف شعت الحصار المفروض على غزة بأنه "سياسة لاإنسانية ولا أخلاقية و إنه كارثة إنسانية مبرمجة، وجريمة لا يمكن تبريرها بأي شكل".

 

وأكد أن الشعب الفلسطيني يكرر دعوته للحكومة المصرية بفتح الحدود والمعابر، وقال إن الشعب المصري "هو الشقيق الأكبر للشعب الفلسطيني وهو يناصر قضيته وحقوقه الوطنية".

 

يُذكَر أن وفد القافلة البريطانية مكوَّنٌ من 247 بريطانيًّا؛ منهم 12 سيدة، يستقلون 108 سيارات، و100 ليبي يستقلون 100 عربة، ويبلغ طولُها ثلاثة كيلومترات، وتضم مساعدات طبية وغذائية، و12 عربة إسعاف، وعربة مطافئ، ومولدًا كهربائيًّا، وزورقًا بحريًّا.

انشر عبر