شريط الأخبار

البيت الابيض يطالب الصين باحترام القانون الدولي بعد حادث بحري

09:32 - 10 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم-وكالات

طالب البيت الابيض الاثنين الصين باحترام القانون الدولي وذلك اثر مناورات خطيرة قامت بها خمس سفن صينية قرب سفينة حربية اميركية في المياه الدولية في بحر الصين الجنوبي. ووقع الحادث الاحد. وقالت وزارة الدفاع الاميركية ( بنتاغون) ان خمسة سفن صينية طوقت السفينة الحربية الاميركية "يو اس ان اس ايمبيكابل" ودعتها الى مغادرة المكان.

 

ورد البيت الابيض الاثنين بدعوة الصين الى احترام القانون الدولي مؤكدا ان وجود هذه السفينة الاميركية ليس امرا غير طبيعي في هذا البحر الواقع في جنوب شرق آسيا، جنوب الصين بين فيتنام والفيليبين.

 

وقال الناطق باسم البيت الابيض روبرت غيبس "ان سفننا تبحر حتما بطريقة نظامية تماما في المياه الدولية حيث وقع الحادث". واضاف للصحافيين "سنواصل الابحار في هذه المياه الدولية وننتظر من الصين احترام القانون الدولي" في هذا القطاع، موضحا ان الحكومة الاميركية تقدمت بشكوى لدى بكين. واعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان السفارة الاميركية في بكين ايضا "تلقت ايضا احتجاجا سيقدم الى الصينيين" ورأت ان السفينة تعرضت "لمضايقة".

 

من جهتها، رأت وزارة الدفاع ان السفن الصينية قات بمناورة تتسم "بالتهور والخطورة".

 

واوضحت الوزارة ان خمس سفن حربية صينية -- سفينة لجمع المعلومات وسفينة دورية للصيد واخرى خاصة بالمحيطات وزورقا صيد صغيران -- طوقت السفينة الاميركية.

 

واضافت ان اثنتين من هذه السفن اقتربتا لتصبحا على بعد اقل من 15 مترا وهما ترفعان العلم الصيني وتدعوان السفينة الاميركية الى مغادرة المكان. واتخذ الحادث منحى مضحكا عندما قام طاقم السفينة الاميركية برش احدى السفن الصينية بالمياه بعد اقترابها بشكل خطير.

وبعد ذلك القى الصينيون قطعا من الخشب على طريق السفينة وتمركزت اثنتان من السفن الصينية امامها لاجبارها على اتخاذ اجراء لتجنب اصطدام. واوضح البنتاغون ان "ايمبيكابل" هي سفينة مراقبة تجمع "معلومات عن الاصوات في اعماق البحار". واضاف ان هذا الحادث يندرج في اطار "عدوانية متزايدة من جانب السفن الصينية" في الايام الاخيرة.

 

ويأتي هذا الحادث بينما يحي التيبتيون الذكرى الخمسين لانتفاضتهم على الصين، وهو موضوع حساس دبلوماسيا.و ذكر مصدر في مجلس النواب ان مشروع قرار في هذا الشأن سيطرح اعتبارا من الاثنين على المجلس.

 

وفي هذه الاوضاع، يلتقي الاربعاء في واشنطن وزير الخزانة الاميركي تيموثي غايتر ووزير الخارجية الصيني يانغ جيشي. ولم يكن هذا اللقاء الذي لم يعرف مضمونه، على البرنامج الاسبوعي لغايتنر.

 

انشر عبر