شريط الأخبار

تقرير :شهر فبراير لم يخل من الانتهاكات ضد الصحافيين من قبل الاحتلال والأجهزة الأمنية

11:54 - 08 كانون أول / مارس 2009


 

فلسطين اليوم-غزة

أكدت كتلة الصحفي الفلسطيني,ان شهر فبراير من عام 2009  لم يخل من الانتهاكات ضد الصحافيين ووسائل الإعلام، وذلك استمراراً لنهج التضييق على حرية الإعلام من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي والأجهزة الأمنية الفلسطينية.

 

وطالبت الكتلة خلال تقرير أصدرته اليوم ووصل فلسطين اليوم نسخة عنه ,حول الانتهاكات ضد الصحفيين الفلسطينيين خلال شهر فبراير 2009  ، الاتحاد الدولي للصحافيين والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والحريات الصحافية، بضرورة التحرك لحماية الصحافيين الفلسطينيين والمؤسسات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة من انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة.

 

واعتبر التقرير إن الأجواء الإيجابية التي تسود بعد انطلاق الحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة، والذي كان أهم ثماره الأولى الاتفاق على وقف الحملات الإعلامية، يحتم علينا جميعا، العمل الجاد والفوري على تجنيب الصحافة والعاملين فيها أية اعتداءات أو ملاحقات أو اعتقالات أو انتهاك لحرية طواقمها العاملة بأي شكل كان.

 

ودعا التقرير إلى إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين فورا، وإغلاق ملف استهداف الصحفيين وإعاقة عملهم من قاموس عمل الأجهزة الأمنية نهائيا, مطالبا بضرورة فتح تحقيق رسمي في حادث إطلاق النار على مقر صحيفة الحياة الجديدة، وتقديم المتورطين في الحادث للمحاكمة ومحاسبتهم.

وفيما يلي أهم الانتهاكات خلال شهر فبراير عام 2009:

أولاً/ الانتهاكات الإسرائيلية:

· 24/2/2009م أقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي محطة تلفزيون آسيا، في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، واحتجز صاحب المحطة والعاملين فيها في غرفة واحدة حتى ساعات الصباح الأولى.

· 27-2-2009 للمرة الثالثة على التوالي المحكمة المركزية بالقدس تؤجل محاكمة الصحفيين خضر شاهين مراسل قناة العالم ومساعده محمد سرحان. ويذكر أن السلطات الإسرائيلية تفرض على الصحفيين شاهين وسرحان "الإقامة الجبرية" بمنزليهما بالقدس منذ منتصف كانون الثاني الماضي، علما بأنه تم اعتقالهما في الخامس من الشهر نفسه تحت ادعاء أنهم قد خرقوا قانون الرقابة العسكرية أثناء التغطية الإخبارية للحرب على غزة.

ثانياً/ الانتهاكات الفلسطينية:

·  8/2/2009م تعرض مبنى صحيفة "الحياة الجديدة" في مدينة البيرة بالضفة الغربية لإطلاق نار وذلك للمرة الثانية خلال شهر ونصف الشهر دون أن يصاب أحد من الموظفين بأذى، حيث أطلق المسلحون النار على نوافذ مكتب مدير التحرير بشار برماوي ما أدى إلى وقوع أضرار مادية دون وقوع إصابات، وفي وقت لاحق أطلقت النار للمرة الثالثة على نفس المقر.

·  19/2/2009م اعتقل جهاز المخابرات الفلسطينية الصحفي يزيد خضر في مدينة طولكرم بالضفة الغربية المحتلة.

· 23/2/2009م أقدم جهاز الأمن الوقائي على اعتقال الزميل الصحفي قيس أبو سمرة مراسل شبكة إسلام أون لاين وصحيفة الحقيقة الدولية، في الضفة الغربية المحتلة، وأطلق سراحه بعد عدة أيام.

· الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية تواصل اعتقال الزميل الصحفي إياد سرور من مكتب يافا للصحافة منذ 14/10/2008، ومراسل فضائية القدس في جنين أحمد بيكاوي والمعتقل منذ 26/1/2009، والمحرر في صحيفة الأيام فريد حماد المعتقل منذ 29 /7/2008، والصحفي بسام السايح وتفرج عن الزميل سامر خويرة مراسل قناة القدس بعد اعتقال استمر عدة أسابيع.

انشر عبر