شريط الأخبار

تقرير: سلطات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف المنازل التاريخية في القدس المحتلة

03:09 - 07 تشرين أول / مارس 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

كشف تقرير فلسطيني متخصص، النقاب عن أن الاحتلال الإسرائيلي يستهدف من خلال عمليات الهدم التي ينوي القيام بها منازلا يعود تاريخها إلى قبل 200 عاما وأكثر.

 

و قال مركز "صامد للتثقيف المجتمعي" إن ما يجري في حي الشيخ جراح وحي البستان ومخيم شعفاط والطور "يأتي في إطار التطهير العرقي للشعب الفلسطيني وتاريخه الطويل في المدينة".

 

وأضاف المركز، في بيان أصدره السبت (7/3)، وتلقته "فلسطين اليوم"، أن مخطط إزالة حي البستان في بلدة سلوان "هو الأكثر خطورة بكل المقاييس و المعايير سواء من حيث الاستهداف أو الأهداف و تداعيات ذلك على مدينة القدس يشكل عام وعلى المسجد الأقصى المبارك على وجه الخصوص، حيث يقع حي البستان إلى الجنوب من المسجد الأقصى، الأمر الذي يعني تعريه المسجد الأقصى من هذه الجهة بالكامل".

 

وأشار المركز إلى أن بلدية الاحتلال، كانت قد أعلنت عزمها هدم نحو 88 منزلاً في الحي، وتشريد ألف وخمسمائة مواطن، وصولاً إلى إنشاء "مدينة داوود" وبناء حدائق، بعد هدم بيوت حيّيْ البستان وسلوان بالكامل، وتتطلع بلدية الاحتلال في القدس إنشاء حديقة عامة، مليئة بالزهور والأشجار وجلسات أمام مطاعم ومقاهي، وكلها على أنقاض منازل المواطنين المقدسيين في ذلك الحي.

 

وأوضح المركز،  أن هذه المنازل في منطقة البستان "بنيت قبل مائتي عام وأخرى قبل مئة عام، ومعظمها شيد منذ عشرات السنين على الأراضي المتوارثة عن الآباء والأجداد" مؤكدا بأن "القضية قديمة جديدة في حي البستان، وتعود مجدداً منذ عام 2000 حيث تم إصدار أوامر هدم لكافة المنازل بحجة عدم الترخيص".

 

واعتبر المركز أن التحرك على المستوى الإعلامي والشعبي والرسمي "حال دون تنفيذ قرارات الهدم، و طلبت بلدية الاحتلال من السكان تنظيم المنطقة لإصدار تراخيص بناء، وفرض غرامات مالية على السكان بدعوى البناء دون ترخيص".

انشر عبر