شريط الأخبار

الغصين: صحيفة "معاريف" العبرية تفبرك الأكاذيب لإثارة الفتنة بين الفلسطينيين

06:48 - 06 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم : غزة

نفى مصدر أمني فلسطيني رسمي في قطاع غزة وجود أي من عناصر حزب الله الفلسطيني في الاعتقال على خلفية مقاومته لإسرائيل، وأكد أن ما نشرته صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اليوم الجمعة عن اعتقال أحد نشطاء حزب الله في جباليا على يد جهاز الأمن الداخلي في غزة بسبب إطلاقه قذائف صاروخية دون تنسيق مع "حماس"، ادعاءات عارية عن الصحة تماما هدفها إثارة البلبلة بين الفلسطينيين لا أكثر ولا أقل.

وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة هنية بغزة إيهاب الغصين في تصريحات صحفية أن أحمد صالح الذي تحدثت عنه الصحيفة الإسرائيلية ليس معتقلا لدى أجهزة الأمن، وقال: "الخبر الذي أوردته صحيفة معاريف عن اليوم عن أن أجهزتنا الأمنية تعتقل أحد نشطاء حزب الله بسبب إطلاقه لقذائف في اتجاه الاحتلال لا أساس له من الصحة في شيء، ولمن أراد التأكد أن يتصل بأحمد صالح نفسه، فنحن لا نعتقل الفلسطينيين بسبب مقاومتهم للاحتلال أو انتمائهم السياسي، وإنما الاعتقال يكون فقط لأسباب جنائية تخص أمن المواطنين"، على حد تعبيره.

ونفى الغصين وجود أي ضغوط على حكومته في غزة من أية جهة سياسية كانت، في إشارة إلى ما قالت معارف إنه ضغوط من حزب الله على الحكومة لإطلاق سراح أحمد صالح، وقال: "الفصائل الفلسطينية المقاومة هي فصائل فلسطينية بحتة، ولا علاقة لها بأية جهة خارجية على الإطلاق، ولا ولاء بين الفصائل الفلسطينية لأية جهة أجنبية. ولم تمارس علينا أي ضغوط من حزب الله في لبنان أصلا، لأن حزب الله الفلسطيني هو أيضا فصيل فلسطيني لا علاقة له بأية جهة أجنبية"، على حد تعبيره.

وكانت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية قد ذكر في عددها الصادر اليوم الجمعة (6/3) أن أجهزة الأمن التابعة لـ "حماس" اعتقلت احمد صالح المسؤول عن تفعيل المجموعات المسلحة التابعة لحزب الله في القطاع بعد أن رفض تنسيق نشاطاته مع "حماس"، وأنها أفرجت عنه في أعقاب ضغوط شديدة مارستها قيادة حزب الله في الخارج.

انشر عبر