شريط الأخبار

الشهيد "شعلان": أطلق 33 صاروخا من أصل 262 أطلقتها سرايا القدس خلال الحرب

10:42 - 06 تشرين ثاني / مارس 2009


فلسطين اليوم- غزة

ولد الشهيد القائد "خالد حرب خالد شعلان" (24 عام) في مخيم جباليا، بالخامس والعشرون من نوفمبر لعام 1985، ودرس المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدارس المخيم الفقير الذي تضربه يومياً قذائف الحقد الصهيونية.

 

ولم يكمل الشهيد تعليمه الجامعي بسبب الظروف التي أحاطت بعائلته كباقي العائلات الفلسطينية التي عانت ظلم الاحتلال، وعمل في عدة أعمال لمساعدة ذويه في مصاريف الحياة.

 

ويعد الشهيد القائد "خالد" السادس بين أشقائه الشباب، حيث له خمسة من الأشقاء وسبعة من الشقيقات، وقد تزوج منذ نحو عام .

 

وينتمي الشهيد لحركة الجهاد الإسلامي منذ صغره وهو يبلغ من العمر 15 عاماً، وبدأ يتدرج في العمل التنظيمي، حتى انطلقت انتفاضة الأقصى الحالية وعمل ضمن صفوف مجاهدي سرايا القدس الجناح العسكري للحركة، وقد شارك في عدة عمليات جهادية بارزة مع بداية اندلاع الانتفاضة وبالتحديد إطلاق قذائف الهاون، وقد عمل بالمساواة في إطلاق الهاون ضمن وحدات الرصد الخاصة، وتدرج بالعمل التنظيمي ليعمل ضمن صفوف وحدة التقنية الخاصة بتصنيع الصواريخ محلية الصنع.

 

وشارك الشهيد في عشرات عمليات إطلاق الصواريخ باتجاه البلدات والمواقع والمدن الصهيونية المحاذية لقطاع غزة، وكان هدفه المفضل دوماً مدينة عسقلان التي أطلق باتجاهها عدد كبير من الصواريخ، وكان للشهيد شرف إطلاق أول دفعة صواريخ من طراز "قدس" المزدوجة والتي أشرف عليها إلي جانب الشهيد القائد "محمد أبو عبد الله" (أبو مرشد) علي تصنيعها وتطويرها ثم قام بنفسه بالإشراف علي إطلاقها.

 

وكما كان للشهيد دوره البارز في تنفيذ عدة عمليات ضد أهداف صهيونية، فجر خلالها عدة جيبات عسكرية، كان آخرها في 31-5-2008، حيث نفذها بالاشتراك مع مجموعات عماد مغنية إلي الشرق من منطقة أبو العجين شرق وسط القطاع.

 

كما كان للشهيد شرف التصدي للتوغلات الصهيونية التي كانت تقع في المناطق الشمالية من قطاع غزة، وكان له دوره البارز في التصدي للاجتياح الكبير الذي وقع بمنطقة جباليا عام 2004، وكذلك اجتياح منطقتي بيت حانون وبيت لاهيا الكبير في شهر نوفمبر عام 2006م، وكان له دوره البارز في عملية التصدي للمحرقة الصهيونية التي طالت المنطقة الشرقية لجباليا وكان يقود مجاهدي سرايا القدس بالمنطقة، كما كان له شرف بارز في التصدي للمعارك الأخيرة بغزة وتمكن بتاريخ 8-1-2009 من إطلاق قذيفة r.p.g باتجاه قوة صهيونية كانت تتمركز في منزل "أبو طارق دردونة" قرب جبل الكاشف وقد اعترف العدو الصهيوني بعد ساعتين من تنفيذ العملية بمقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين.

 

كما تمكن خلال الحرب الأخيرة علي القطاع من إطلاق 33 صاروخاً من أصل 262 صاروخ من طراز "قدس" أطلقتها سرايا القدس علي المغتصبات والمدن الصهيونية المحاذية للمنطقة الشمالية، حيث كان مسئولا عن الوحدة الصاروخية بالمنطقة، والتي ارتقي خمسة من عناصرها وهم المجاهدين "محمد الهندي، وعبد الناصر عودة، وأنور أبو سالم، وأسامة لبد ورائد الملفوح".

 

وشهد السابع والعشرون من يونيو 2007، أولي عمليات الرد علي اغتيال القيادي البارز بسرايا القدس "رائد أبو فنونة"، حيث تم إطلاق صاروخ مطور من طراز "قدس" من تصنيع وإطلاق الشهيد القائد "أبو معاذ" باتجاه مدينة عسقلان واعترفت المصادر العبرية بذاك اليوم بمقتل مستوطن وإصابة اثنين آخرين بجراح.

 

هذا ويعرف عن الشهيد قربه الشديد بالقادة البارزين بسرايا القدس "خالد الدحدوح – ماجد الحرازين – عمر الخطيب – خليل الضعيفي – شادي مهنا – محمود جودة – حسام أبو حبل – كريم الدحدوح – محمد أبو عبد الله" وغيرهم العشرات من الشهداء من كافة فصائل المقاومة.

http://www.elquds.ps/vedio/khaled.wmv

 

- المصدر "ملتقيات القدس الحوارية"

 

انشر عبر