شريط الأخبار

مبادرة أمريكية: المساعدة المالية في إعادة إعمار القطاع مقابل تحقيق ما عجزت عنه إسرائيل في الحرب..

09:50 - 05 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم – بيت لحم

أشارت صحيفة "هآرتس" إلى مبادرة جديدة في الكونغرس الأمريكي بموجبها تتحول أموال المساعدات الأمريكية إلى أموال مشروطة لها ثمن، بحيث تتحقق بعض الأهداف الإسرائيلية، التي عجزت عن تحقيقها في الحرب الأخيرة على قطاه غزة، مقابل المساعدة الأمريكية في إعادة إعمار القطاع.

 

وبحسب المبادرة يتم ربط إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة، غلعاد شاليط، ووقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، بتحويل مبلغ 900 مليون دولار، والتي قالت الإدارة الأمريكية إنها تنوي تقديمها إلى السلطة الفلسطينية.

 

وجاء أن الاقتراح تطور في أعقاب لقاء جمع بين مدير مركز الإعلام في "سديروت نوعام بادين، وبين أعضاء في الكونغرس الأمريكي خلال الأسبوع الحالي.

 

وبعد اللقاء المشار إليه بادرت عضوة الكونغرس شيلي بريكلي، من ولاية نيفادا، إلى تقديم عريضة تتوجه فيها إلى وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، تطالب فيها بتأجيل تقديم المساعدة الأمريكية في إعادة إعمار قطاع غزة طالما استمر إطلاق الصواريخ، واستمر احتجاز غلعاد شاليط في الأسر.

 

يشار إلى أن بريكلي هي يهودية أمريكية وداعمة لإسرائيل في الكونغرس، كما كانت من أشد المؤيدين للحرب على قطاع غزة. وخلال الحرب صرحت لصحيفة "هآرتس" بأن "إسرائيل كانت متسامحة أكثر من اللزوم".

 

وكان مسؤول كبير في الخارجية الأمريكية قد صرح، قبل زيارة كلينتون إلى إسرائيل بأنه من المتوقع أن تعلن الأخيرة عن تقديم مساعدة بقيمة 900 مليون دولار لإعادة إعمار قطاع غزة. وبحسبه فإن هذه الأموال سيتم تحويلها بواسطة هيئة الأمم المتحدة وهيئات أخرى، ولن يتم توزيعها عن طريق حركة حماس. كما أشار المصدر نفسه أنه يجب أن يصادق الكونغرس أولا على تقديم المساعدة المالية، الأمر الذي لم يتبلور نهائيا بعد.

 

 

انشر عبر