فيديو الطفلة "تُقى" تنهي اضراب والدها بيدها

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:57 م
07 نوفمبر 2020
الطفلة تقى ماهر الاخرس تنهي اضراب والدها بعد 103 ايام من الاضراب

 

تُمسك الطفلة "تُقى" الملعقة بيديها الصغيرتين الناعمتين وتقدم الطعام إلى والدها "ماهر" لتُنهي اضرابه عن الطعام الذي استمر نحو 103 أيام في سجون الاحتلال احتجاجًا على اعتقاله الاداري.

الطفلة "تٌقى" هي ابنة الأسير ماهر الأخرس كانت تتوق إلى أن ترى لحظة انتصار والدها وتحققت أمنيتها بعد 103 ايام حيث تمكن بإرادته الصلبة من كسر اعتقاله الاداري والانتصار على السجان.

عينيها الصغيرتين تبتسمين لرؤية والدها أثناء كسر اضرابه بتناول "الشوربة" وهي تحتضن والدها بشوق وحنين الطفولة والتي حُرمت منها على مدار 103 ايام ماضية.

"يا الله ما أزكاهم من تقى" هكذا رد والدها ماهر على تناوله "الشوربة" من يد طفلته التي أطلقت ضحكة طفولية بريئة كانت غائبة بسبب اجراءات الاحتلال الإسرائيلي التعسفية بحق والدها.

وأعلن الأسير ماهر عن تعليق اضرابه عن الطعام بعد الاتفاق مع ادارة مصلحة السجون الإسرائيلية للإفراج عنه بتاريخ السادس والعشرين من الشهر الجاري مقابل انهاء الاضراب.

ووفقا لرئيس نادي الاسير الفلسطيني قدورة، فإن الاتفاق ينص على أن يبقى الأسير ماهر في مستشفى كابلان لعشرة أيام، و ينقل في العشرة أيام الأخيرة إلى مستشفى أخر ومنه يخرج للحرية.

وبين قدورة فارس انه تم ابلاغ الأسير ماهر الاخرس الليلة وبالتالي علق اضرابه عن الطعام بناء على هذا الاتفاق.

وفي ذات السياق باركت حركة الجهاد الإسلامي للأسير ماهر الأخرس، انتصاره في معركته التي خاضها بأمعائه الخاوية على مدار 103 يوما، رفضا للاعتقال الإداري.

وقالت حركة الجهاد في تصريح صحفي: حقق الأخ المجاهد الأسير ماهر الأخرس من بلدة سيلة الظهر بمحافظة جنين ، انتصارا جديدا في مواجهة سياسة الاعتقال الإداري بعد رحلة صمود وتحدٍ للسجان الصهيوني، كان سلاحه خلالها الإيمان بالله ، والإصرار على انتزاع قرار بحريته".

وأضافت الحركة: بعد 103 أيام من معركة الكرامة والصمود واصل خلالها المجاهد البطل ماهر عبد اللطيف الأخرس (49 عاما) إضرابه المفتوح عن الطعام بعزيمة وبسالة متحديا جبروت السجانين وإرهابهم ، أنهى المجاهد البطل إضرابه يوم الجمعة، ليسجل إنجازا يضاف إلى إنجازات الحركة الأسيرة، وذلك على الرغم من شدة المعاناة التي كابدها فترة إضرابه عن الطعام".

وأكدت الجهاد وقوفها التام إلى جانب الأسرى حتى ينالوا حريتهم بإذن الله.