شريط الأخبار

رسالة الحقوق: قرار محكمة الجزاء الدولية بملاحقة الرئيس السوداني قرار سياسي بامتياز

10:57 - 05 تموز / مارس 2009

فلسطين اليوم – غزة

أستنكر مركز رسالة الحقوق اليوم الخميس قرار محكمة الجزاء الدولية في لاهاي بإصدارها قرار بملاحقة واعتقال الرئيس السوداني عمر البشير ، حيث أعتبر المركز هذا القرار ، قرار سياسي بامتياز تم وفق رؤية وأجندة خاصة لقوى عالمية مستكبرة تسعى لتنفيذ أجندتها  وهيمنتها السياسية والاقتصادية على الدول والشعوب خاصة في منطقتنا العربية والإسلامية.

 

وأضاف المركز أن هذا القرار كشف للعالم مدى سيطرة قوى الاستكبار على محكمة الجزاء الدولية ، وازدواجية المعايير المتبعة لدى المحكمة والمجتمع الدولي حيث وقفت بكل قوة لتصدر قرار الملاحقة بحق الرئيس السوداني ، بينما تتغافل وتتجاهل عن المجرمون وقادة الإرهاب الصهاينة العسكريين والسياسيين ، والذين مارسوا أبشع أنواع التطهير العرقي بحق أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل .

 

وأشار المركز إلى أن قرار المحكمة والذي غاب عنه وجه العدالة والذي اتهم الرئيس السوداني بارتكاب جرائم حرب في دارفور ، قد تغافل كثيرا وأستخف بشكل مثير للعقول ، حيث تغافل عن الجرائم الصهيونية وقادتها أمثال باراك ، وليفني ، وبن اليعزر ، اولمرت إشكنازي ، وبيريس ، والعديد من المجرمين ، والذين سطروا أبشع المجازر في الوقت الماضي القريب في قطاع غزة وروت الأرض الآلاف من دماء الضحايا الأبرياء.

 

ودعا المركز إلى تحرك عربي وإسلامي عاجل لوقف هذا القرار ، وإفشاله ، واستخدام كافة الطرق القانونية ، والتضامن مع الرئيس السوداني والجمهورية السودانية في مواجهة مذكرة الاعتقال وهذا القرار الجائر.

انشر عبر