شريط الأخبار

الاحتلال يزعم استهداف مسئولي التصنيع "بالجهاد".. شهيد من سرايا القدس وعدد من الإصابات خلال قصف صهيوني

08:42 - 04 تشرين أول / مارس 2009

فلسطين اليوم – (ترجمة خاصة)

استشهد المقاوم خالد شعلان القائد الميداني في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بعد ساعات من إصابته في غارة إسرائيلية استهدفه بالقرب من مسجد التوبة شمال قطاع غزة .

وأكدت المصادر الطبية الفلسطينية أن سبعة مواطنين أصيبوا في الغارة التي استهدفت مقاومين من سرايا القدس .

وقال شهود عيان في المنطقة ان طائرة استطلاع صهيونية استهدفت مساء اليوم سيارة مدينة بالقرب من مسجد التوبة وسط مخيم جباليا مما أدى إلى إصابة اثنين من عناصر سرايا القدس كانا بداخلها وإصابة خمسة من المارة سرعان ما استشهد أحدهم ويدعى خالد شعلان ووفقا للمصادر الفلسطينية فان "شعلان" تعرض لعدة مرات للقصف في وقت لاحق .

من جهة ثانية ذكر موقع "معاريف" أن جيش الاحتلال إستأنف مساء اليوم عمليات الاغتيال لاستهداف ضد مطلقي الصواريخ نحو إسرائيل.

وأضافت "معاريف" أن طائره إسرائيلية قامت باستهداف احد كبار مسئولي التصنيع لمنظومة صواريخ الجهاد الإسلامي وهو "خالد حرب شعلان" أما الأخر فهو من مطلقي الصواريخ "حمزه النجار"، وحسب موقع المستوطنين7 فان شعلان ايضا مسئول عن اطلاق الصواريخ البعيدة المدى وهو المسؤول عن الصاروخ بعيد المدى والذي اطلق قبل أيام نحو مدينة عسقلان-على حد تعبير معاريف.

وحسب مصادر اسرائيلية فقد تم تنفيذ عملية القصف خلال عملية مشتركه لجهاز الشاباك وجيش الاحتلال الإسرائيلي.

هذا وقد أكد " أبو حمزة"  الناطق باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي, في تعقيب أولي على حادثة الاغتيال, أن تلك العملية هي دليل على إجرامية الاحتلال الصهيوني وأنه غير معني بالتهدئة ", موجهاً رسالة للاحتلال الصهيوني " انتظروا المزيد من المقاومة والمزيد من الصواريخ "، وقال إن هذه الجريمة الصهيونية لن تمر دون عقاب ورد قادم بإذن الله تعالي.

 

انشر عبر