شريط الأخبار

الشيخ سلامة يدين المخططات الإسرائيلية لتهويد القدس ويطالب بتحرك عاجل لإنقاذ المسجد الأقصى

05:08 - 04 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم-غزة

استنكر الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس، القرار الإسرائيلي القاضي بهدم خمسة وخمسين  منزلا فلسطينيا في مخيم شعفاط للاجئين الفلسطينيين شمالي القدس المحتلة.

 

وقال الشيخ سلامة: إن سلطات الاحتلال كانت سلمت إخطارات الهدم لأصحاب هذه البيوت، وإنها عاقدة العزم على هدم هذه البيوت خلال اثنتين وسبعين ساعة، وبذلك تكون سلطات الاحتلال قد أضافت جريمة أخرى إلى جرائمها السابقة بهدم ثمانية وثمانين منزلاً في حي البستان بسلوان.

وأضاف سلامة  في بيان صحفي أصده اليوم، إن هذا القرار الجائر سينتج عنه ترحيل  المئات من المواطنين الفلسطينيين من مدينة القدس، وإن هذه الإجراءات الإسرائيلية تأتي ضمن المخطط  الإسرائيلي  بهدف تهويد المدينة المقدسة وتفريغها من سكانها الأصليين.

 

وتابع: إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تهدف إلي إحداث تغيير ديموغرافي في المدينة المقدسة، وذلك بتهجير المواطنين الفلسطينيين ومصادرة أملاكهم، والعمل على زيادة عدد المستوطنين اليهود في المدينة إلي ما يقارب مليون مستوطن خلال العشر سنوات القادمة، وتخطط سلطات الاحتلال لإقامة خمسة وسبعين ألف وحدة سكنية في مدينة القدس بهدف تهويدها، وذلك لتصبح مدينة القدس مدينة ذات أغلبية يهودية في العام 2020 م، حسب مخططاتهم.

 

ودعا الشيخ سلامة أهالي مدينة القدس بصفة خاصة، وأبناء الشعب الفلسطيني عامة، إلى وجوب التصدي لهذه الإجراءات العدوانية التي تهدف إلي تهويد المدينة المقدسة وتغيير طابعها العربي والإسلامي. وناشدهم بضرورة رص الصفوف وجمع الشمل وتوحيد الكلمة، للدفاع عن المقدسات كافة، وعن المسجد الأقصى المبارك بصفة خاصة، وشدّ الرحال إليه دائماً، لإعماره وحمايته من المؤامرات الخطيرة، التي باتت تشكل خطراً حقيقياً عليه.

 

 كما ناشد الدكتور سلامة منظمة المؤتمر الإسلامي ولجنة القدس ورابطة العالم الإسلامي وجامعة الدول العربية بضرورة التحرك السريع والجاد لإنقاذ المسجد الأقصى المبارك، ووقف الاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس، والتي تهدف إلي تهويد هذه المدينة المقدسة التي عاش أهلها حياة آمنة مطمئنة في ظل التسامح الإسلامي.

 

انشر عبر