ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أعلنت الإدارة الأميركية اليوم الجمعة، أن الرئيس دونالد ترامب وقع رسميا قرارا يقضي بإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأن السودان و"إسرائيل" اتفقتا على تطبيع العلاقات، وهو ما واجهه السودانيون بمظاهرات حاشدة ومنددة، معتبرين إياه مصادرة لثورتهم وهرولة نحو العدو الإستراتيجي للأمة.

وقال بيان مشترك أميركي سوداني إسرائيلي إن ترامب وورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تحدثوا اليوم وناقشوا تقدم "السودان التاريخي تجاه الديمقراطية ودفع السلام في المنطقة".

وأضاف البيان: إن زعماء إسرائيل وأميركا والسودان اتفقوا على بدء علاقات اقتصادية وتجارية بين السودان وإسرائيل مع التركيز مبدئيا على الزراعة، مؤكدا أن أميركا ستتخذ خطوات لاستعادة حصانة السودان السيادية والعمل مع شركاء دوليين لتخفيف أعباء ديون السودان.

وشكر رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك في تغريده له الرئيس ترامب على "توقيعه اليوم الأمر التنفيذي لإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".
وأكد أن بلاده مستمرة "في التنسيق مع الإدارة الأميركية والكونغرس لاستكمال عملية إزالة السودان من القائمة في أقرب وقت"
وأضاف "نتطلع إلى علاقات خارجية تخدم مصالح شعبنا على أفضل وجه".

يشار إلى أنَّ الشعب السوداني خرج بمظاهرات عارمة في كثير من المحافظات والمدن السودانية رافضاً للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وأحرقت خلال المظاهرات الأعلام الأمريكية والإسرائيلية، تعبيراً عن رفضهم للمساومة الرخيصة.

ويرجع تصنيف السودان دولة راعية للإرهاب إلى عهد الرئيس المخلوع عمر البشير، ويجعل من الصعب على الحكومة الانتقالية الحصول على تمويل أجنبي أو إعفاء عاجل من الديون.

ويقول كثيرون في السودان إن التصنيف، الذي فُرض عام 1993؛ لأن واشنطن رأت أن البشير كان يدعم الجماعات المسلحة، عفا عليه الزمن منذ الإطاحة بالبشير العام الماضي.