شريط الأخبار

حكومة غزة: الإعلام التابع للسلطة برام الله يواصل السب والشتائم والأخبار الكاذبة

09:44 - 03 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم – غزة

 اعتبرت الحكومة الفلسطينية  في غزة، اليوم ، قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأخير بتقديم مساعدات عاجلة لأسرى منظمة التحرير الفلسطينية فقط بمثابة "وضع العصي  في دواليب إنجاح الحوار الفلسطيني".

 

وقال طاهر النونو، الناطق باسم الحكومة في بيان صحفي اليوم "استثناء أسرى حماس والجهاد الإسلامي وغيرهم من الفصائل من تلك المساعدات تكريس للانقسام وتمييز بين الأسرى على أساس الانتماء السياسي، وطعنة في خاصرة الحركة الأسيرة".

 

وأكد النونو بأن إدخال الأسرى في الخلاف السياسي ينعكس سلباً على حياتهم ويزيد من معاناتهم في سجون الاحتلال

 

وفي سياق متصل استنكر النونو ما وصفها "بالخروقات " المتتالية لوسائل الإعلام التابعة لحركة فتح، فقال :" تتابع الحكومة الخروقات المتتالية التي يقوم بها الإعلام التابع للسلطة المتنفذة في رام الله وحركة فتح من سباب وشتائم وأخبار كاذبة وملفقة تتناقض مع الاتفاق لوقف الحملات الإعلامية والتحريض وتعكس وجود تيار داخل حركة فتح من سلطة رام الله يسعى لإفشال الجهود المصرية والعربية من أجل الحوار والمصالحة ويضع العراقيل والعصي في دواليب هذا الحوار ويعمل وفق أجندة أمريكية إسرائيلية واضحة.

 

وجدد النونو موقف الحكومة من قضية إعادة أعمار قطاع غزة ، الداعي الى عدم التساوق مع الشروط الأمريكية الإسرائيلية على إيصال أموال إعادة الأعمار إلى قطاع غزة، قائلا "موقفنا من هذه القضية واضح باتجاه عدم تسييسها حتى لا يدفع المواطن الفلسطيني ثمن الخلاف السياسي".

 

وأكد النونو بأن إعادة الأعمار تتطلب أمرين أساسيين هما توفر الأموال اللازمة، وفتح المعابر لدخول المواد المطلوبة للبناء بعيداً عن أي تسييس لهذه القضية، معتبرا في الوقت ذاته تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بمثابة انحياز واضح لإسرائيل التي تتحمل مسؤولية إفشال جهود التهدئة. 

انشر عبر