شريط الأخبار

الاحتلال يرفض الإفراج عن أسير من غزة بعد انتهاء محكوميته باعتباره "مقاتلاً غير شرعي"

04:00 - 03 تشرين ثاني / مارس 2009


فلسطين اليوم : رام الله

أصدرت سلطات الاحتلال، الأسير أدهم علي محمد حسن من سكان غزة والموجود في سجن النقب، قراراً يقضي باعتباره "مقاتلاً غير شرعي"، وذلك بعد انتهاء محكومتيه البالغة خمس سنوات.

وكان من المقرر الإفراج عن الأسير حسن، اليوم الثلاثاء، وتم تطبيق القرار عليه ابتداءً من اليوم بحيث لن يفرج عنه بالادعاء كونه "مقاتلاً غير شرعي".

واعتبر قدوره فارس رئيس نادي الأسير الفلسطيني بأن هذا القرار منافٍ للقوانين والمواثيق الدولية التي تعنى بالأسرى، وأوضح "أنه وحسب تصريحات قادة الاحتلال فإن اللجوء إلى هذا القانون لا يعطي الأسرى أي حقوق أو امتيازات، لذلك سيتم تحويلهم إلى "مقاتلين غير شرعيين" والذي يتيح لهم معاملة هؤلاء الأسرى كمجرمي حرب وممارسة كافة الانتهاكات وأساليب التعذيب والتضييق بحقهم، واحتجازهم دون الحاجة إلى اللجوء لتقديم لوائح اتهام أو أدلة إدانة تحول دون احتجازهم إلى فترات طويلة".

وطالب فارس المؤسسات الحقوقية الدولية والصليب الأحمر الدولي بتحمل مسؤولياتها والعمل بشكل فوري للعمل على إطلاق سراح من قامت إسرائيل بتحويلهم إلى ما يسمى بـ"المقاتل غير الشرعي"، ومنهم الأسير ادهم علي محمد حسن  من غزة، والأسيرين رياض وحسّان عياد من سكان حي الزيتون بمدينة غزة، وإعادتهم سالمين إلى أهلهم.

وشدد على أن هذا القانون يتنافى مع أبسط حقوق الإنسان، ويخالف كافة القوانين والمعاهدات الدولية، وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة والقانون الدولي.

انشر عبر