شريط الأخبار

"حماس": مؤتمر "شرم الشيخ" تقوية لسلطة عباس في الضفة على حساب ضحايا غزة

11:05 - 03 تموز / مارس 2009

فلسطين اليوم-غزة

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن مؤتمر شرم الشيخ، الذي عقد أمس الاثنين (2/3)، وظّف إلى حد كبير حاجة قطاع غزة إلى إعادة الإعمار "توظيفاً سياسياً للضغط على "حماس"، وابتزاز المواقف منها من بعض المشاركين وعلى رأسهم الإدارة الأمريكية".

 

كما رأت أن هذا المؤتمر جاء لـ "تقوية سلطة محمود عباس في رام الله"، موضحاً أنه شكّل تدخلاً في الشأن الداخلي الفلسطيني "لفرض شروط سيئة على حوارات القاهرة والتي لطالما حذرنا من هذا التسييس وهذه التدخلات"، على حد تعبيره.

 

وقالت الحركة، على لسان المتحدث باسمها فوزي برهوم، في بيان صحفي مكتوب وصل فلسطين اليوم نسخة منه صباح اليوم الثلاثاء: "إننا إذ نرى أن هذا المؤتمر يفتقر إلى القرارات العملية والفعلية لإنهاء معاناة قطاع غزة بفك الحصار وفتح المعابر، رغم إجماع المشاركين على أن إعادة إعمار غزة لا يمكن أن تتحقق إلا بفتح المعابر وفك الحصار".

 

ولفت برهوم النظر إلى أن مؤتمر شرم الشيخ لإعادة إعمار غزة "خلى من أي آليات محددة أو سقف زمني لإعادة إعمار غزة"، مشيراً إلى أنه "ترك المجال لمزيد من الابتزاز لأبناء شعبنا وأهالي غزة"، حسب قوله.

 

كما أشار إلى أن هذا المؤتمر "لم يدن العدوان الصهيوني المجرم على غزة ولم يحمله تبعات إعادة الإعمار ومسئولية الدمار، مما يجعله يستصيغ العودة إلى مثل هذه الجرائم، ويبدو له أن هناك من يغطي عليها ويعيد الإعمار".

 

وأكدت حركة "حماس" على ضرورة "العمل الفوري والعاجل إعادة إعمار قطاع غزة، لأنها قضية إنسانية وأخلاقية بحتة تلزم الجميع للمشاركة فيها والعمل على إنجازها، وأي محاولات من أي طرف لتوظيف هذا المال توظيفاً سياسياً أو لاستغلال حاجة إعمار قطاع غزة لانتزاع المواقف وابتزاز حماس هي لصالحه محاولات بائسة وستبوء بالفشل".

انشر عبر