شريط الأخبار

بزعم أنها تستخدم في التصنيع.. مواد أساسية تحظر "إسرائيل" دخولها إلى غزة

09:05 - 03 تموز / مارس 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

منذ أن فرضت إسرائيل حصارها الشامل على قطاع غزة بعد سيطرة حركة حماس عليه في 14 يونيو (حزيران) 2007 منعت ولا تزال تمنع إدخال مواد أساسية إلى غزة، بحجة أنها قد تستخدم في تصنيع الصواريخ والقذائف الصاروخية وكذلك الأنفاق.

 

وفيما يلي قائمة بهذه المواد الضرورية واللازمة لإعادة إعمار غزة:

أولا: كل المواد الداخلة في عملية البناء والإنشاءات: الإسمنت الحصمة، الشيد، مواد الطلاء والأخشاب، مواسير البلاستيك والإسفلت.

 

ثانيا: الماكينات وقطع الغيار التي تستخدم في معامل الاسمنت المسلح الجاهز، علما بأن جيش الاحتلال دمر خلال الحرب 17 معمل اسمنت مسلح من أصل 24 معملا.

 

ثالثا: المركبات التي تستخدم في عمليات النقل وقطع الغيار الخاصة بها.

 

رابعا: الوقود اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة، والوقود اللازم للسيارات.

 

يضاف إلى ذلك أن إسرائيل تمنع وصول الأموال اللازمة لعملية إعادة الإعمار، منها نقل أموال من بنوك الضفة الغربية لفروعها في غزة، علما بأن البنوك الإسرائيلية أوقفت كل تعاملها من بنوك القطاع. وفوق ذلك فان إسرائيل تمنع دخول فرق الخبراء والمختصين في مجال إعادة إعمار وتأهيل شبكة الكهرباء التي تعرضت للدمار بشكل كبير.

انشر عبر