شريط الأخبار

إدارة السجون الإسرائيلية تبدأ بالسماح لأسرى القطاع بالاتصال بذويهم 3 دقائق فقط!

08:48 - 03 آب / مارس 2009

فلسطين اليوم-غزة

بدأت إدارة السجون الإسرائيلية بالسماح لأسرى قطاع غزة بالاتصال بذويهم وأقاربهم لمدة ثلاث دقائق فقط، تعويضاً عن الزيارة العائلية المنقطعة منذ نحو 20 شهراً.

وقال أهالي الأسرى ، إن إدارة السجن بدأت بالسماح للأسرى بالاتصال بذويهم، إذ تلقت عدة عائلات اتصالات من الأسرى خلال اليومين الماضيين.

وأعرب الأهالي عن عدم رضاهم من هذه الخطوة لأنها تأتي بديلاً عن الزيارة، مؤكدين أن عددا من الأهالي لم يتلق هذه الاتصالات حتى الآن.

وقال موفق حميد مدير العلاقات العامة في جمعية الأسرى والمحررين "حسام"، إن إدارة السجون بدأت بالفعل في تنفيذ هذه الخطوة وبدأ الأهالي في تلقي اتصالات هاتفية من السجون.

وأكد حميد أن ما يجري غير كاف، ولا يمكن أن يقبل الأسرى بتواصله في ظل شوقهم الشديد للاطمئنان على أهلهم وذويهم بعد الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة.

وقال: نحن نطالب الصليب الأحمر ومؤسسات حقوق الإنسان بالتدخل العاجل لضمان عودة الزيارة كالمعتاد، مؤكداً أن منع الزيارة قرار جائر اتخذ من عدة أشهر.

وأكد أن الاتصال لا يمكن أن يكون بديلاً عن الزيارة العائلية التي نص عليها القانون.

كما طالب حميد الرئيس محمود عباس والأحزاب والقوى والمؤسسات المعنية بالعمل السريع والعاجل لإعادة بناء 30 منزلا تعود لأسرى دمرتها قوات الاحتلال خلال عدوانها على غزة.

وقال إن أهالي الأسرى يواجهون كثيرا من الصعوبات مثل باقي الأسر، وبسبب ظروفهم الخاصة يتوجب العمل على مساعدتهم.

وكان أهالي الأسرى الذين هدمت قوات الاحتلال منازلهم خلال العدوان طالبوا بإعادة إعمار منازلهم بشكل عاجل.

ودعت لجنة الأسرى التابعة للقوى الوطنية والإسلامية الفصائل المتحاورة إلى التوحد وتجسيد الوحدة الوطنية بأرقى أشكالها.

وطالبت في بيان وزعته، أمس، بالتعجيل في تشكيل حكومة وحدة وطنية تقوم بأعمالها في إعادة الإعمار وحل مشاكل المواطنين.

كما طالبت بالاهتمام بقضية الأسرى وتوحيد الجهد المطالب بإنهاء معاناتهم.

وكان الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى تواصل، أمس، وسط حضور مكثف لأعضاء من حركة فتح الذين علقوا صوراً للرئيس الشهيد ياسر عرفات والأسير مروان البرغوثي.

وقال أحد الأعضاء إن تعليق صور الأسير البرغوثي جاء استبشاراً بقرب الإفراج عنه.

انشر عبر