شريط الأخبار

أحمد يوسف: رسالة الحكومة لـ"أوباما" كانت تحمل في طياتها ضرورة التعامل مع "حماس"

08:29 - 02 تشرين أول / مارس 2009

فلسطين اليوم : غزة

توقّع الدكتور أحمد يوسف وكيل وزارة الخارجية في حكومة هنية بغزة، أن أموال إعادة الإعمار ستضخ عبر مؤسسات مختلفة سيصيب السلطة جزءاً منها وحكومة غزة جزءاً آخر ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" جزءاً, لتحول غزة إلى ورشة عمل قد تستمر إلى سنوات في محاولة لإعادة بناء البنية التحتية التي تهدمت بسبب العدوان.

وأوضح يوسف في تصريحاتٍ صحفية أن حكومته تسعى لتولى شركات القطاع الخاص والعام, وأن تكون هناك جدية في تولي عملية وسرعة الإعمار, مضيفاً " ما يهمنا أن لا يتهم أحد الحكومة بإساءة استخدام أموال الإعمار, ولا نريد أن يوجه أحد تهمة إساءة استخدام مؤسسات الحكومة ".

وبخصوص الرد على الرسالة التي وجهتها حكومته إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال يوسف " نحن لا ننتظر أن يكون هناك رد, لكن على الأقل نحن أوصلنا ما نريده للإدارة الأمريكية لتغير جهودها وخاصة أن المنطقة بلغت بها نسبة الكراهية والعدائية أوجها بسبب سياسيات أمريكا الخاطئة ".

وأضاف يوسف :"أن رسالة حكومته أرادت أن تقول لأمريكا :"إذا أردتم أن تنجح جهودكم عليكم أن تواصلوا جهودكم بنزاهة وبعيداً عن سياسية الكيل بمكيالين, وان تضغطوا على إسرائيل للالتزام بكل ما تم التوافق عليه من اتفاقيات وان تحترم الشرعية الدولية, وان الطرف الفلسطيني لديه حقوق ويجب على الطرف الإسرائيلي أن يلتزم بها."

كما وأوضح يوسف أن رسالة حكومته كانت تحمل في طياتها للإدارة الأمريكية أنه لا بد من التعامل مع حركة "حماس", وان لا يتم تجاوزها لأنها الحركة الأهم والتي فازت بالانتخابات, بالإضافة لأن السلام في المنطقة لن يتحقق دون حركة "حماس".

انشر عبر