شريط الأخبار

قيادي في حماس يدعو العالم إلى تحري الدقة في تقديم أموال المساعدات

06:40 - 01 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم: غزة

رفض القيادي في حركة المقاومة الاسلامية "حماس" طلال نصار فكرة تحويل اموال اعادة اعمار غزة إلى السلطة الفلسطينية قبل تشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية، داعيا إلى تحري الدقة في تقديم أموال المساعدات.

 

ودعا نصار في تصريح لقناة العالم الدول المانحة إلى وضع أموال المساعدات بأيدي مؤسسات أمينة للقيام بواجبها لإعادة إعمار ما دمره الكيان الاسرائيلي في حربه اللا أخلاقية التي شنها على قطاع غزة.

 

وقال: "نطالب كل الدول المانحة بإعطاء الأموال للجهات التي تأخذ على عاتقها مسؤولية تنفيذ مشاريع حقيقية في القطاع من أجل إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني في غزة".

 

وتابع: "على العالم أجمع الضغط من أجل رفع الحصار الظالم المفروض على أبناء الشعب الفلسطيني، مشددا على أن إبقاء الحصار لم يعد أمراً محتملا، وبالتالي فلا بد من وضع حد له بأسرع وقت ممكن".

 

ولفت نصار الى ان ابقاء الحصار الظالم على ابناء الشعب الفلسطيني وباعذار واهية غدا امرا لايقبل به اي انسان يتحدث عن حقوق الحيوان فضلا عن تحدثه عن حقوق الانسان.

 

كما رفض نصار قبول تقديم اموال المساعدات الى الحكومة الشرعية التي تراسها حماس في قطاع غزة شرط اعترافها بالكيان الاسرائيلي، معتبرا ان فصل الرؤوس عن الاجساد اهون من الاعتراف بالاحتلال الصهيوني، داعيا الجميع الى الاستناد على حق الشعب الفلسطيني وبناء حكومة الوحدة الوطنية التي تحمي المقاومة ولاتعترف بالكيان الغاصب باي حال من الاحوال.

 

وقال: "على كل من ينشد الوحدة الوطنية الاستماع الى صوت الشعب الفلسطيني والى مقاومته الباسلة التي سطرت انتصارا حقيقيا في قطاع غزة وان يصم الاذان عن كل الذين يطالبون الشعب الفلسطيني الاعتراف بالجلاد".

 

وفي ما يتعلق بمصير اتفاق القاهرة في ظل التطوارت الجديدة التي تشهدها الساحة الفلسطينية حاليا قال: "على الجميع التحدث بلغة موحدة من اجل جمع ورص الصف الفلسطيني في مواجهة الاخطار المحيقة وفي مقدمتها محاولات تهويد القدس، لافتا الى ان الامة لم تعد تقبل اي خطاب يفرق ولايوحد".

انشر عبر