ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد اقتصاديون، اليوم الثلاثاء، انه خلال الفترة الأخيرة، شهد أسعار الذهب حالة من التخبط والتقلبات المتتالية، في ظل استمرار حالة القلق الاقتصادي الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19".

وبحسب منصة "تداول" العالمية، أن سعر الذهب بلغ مباشر 1955 دولارًا للأونصة.

تقدمت العقود الآجلة للذهب الأمريكي مع نهاية جلسة بورصة لندن، الاحد، بنسبة 0.4%، حيث يتم تداولها أعلى بقليل من 1960 دولاراً للأوقية.

وشهد سعر الدولار الأمريكي خلال نفس الفترة عند أعلى مستوى في شهر واحد تقريبا، مما كان دافعاً يعزز انخفاض سعر الذهب.

وأوضح خبراء الاقتصاد، أنه تحديد سعر الذهب يتم فقط على أساس عوامل العرض والطلب، على عكس الأسهم، ولا يمكن أن تستند قرارات الاستثمار المتعلقة بالذهب على أساس التقييم الجوهري للذهب.

ويتم دعم الطلب على الذهب، من خلال عوامل متنوعة، مثل: الاستهلاك في شكل مجوهرات، واستخدام الذهب من قبل مختلف البنوك المركزية كأصول احتياطية لها كأداة للتحوط ضد مخاطر السوق والتضخم والعملات.

ويكمن الخطر الرئيسي، الارتباط السلبي لأسعار الذهب بالاستقرار الاقتصادي والجيوسياسي، وعندما تبدأ الظروف الاقتصادية والجيوسياسية في الاستقرار، تميل أسعار الذهب إلى التصحيح وفقا لذلك.

أسعار الذهب في ظل استمرار أزمة فيروس كورونا :

وأثرت جائحة "كورونا" على جميع اقتصادات العالم، ما دفع قيمة الذهب للارتفاع بنحو 28% حتى الآن هذا العام الجاري.

وبحسب "هاندلسبلات" الاقتصادية الألمانية، فإنه يتم النظر إليه على نطاق واسع على أنه تحوط ضد انخفاض العملة المحتمل والتضخم.

علاقة الانتخابات الأمريكية باسعار الذهب :

ورجح خبراء المال والاقتصاد العالمين، أن الذهب يتلقى دعما قوياً نظراً، لأن حالة القلق والتوتر بشأن الانتخابات الأمريكية المقبلة، تعمل على تنشيط الطلب على المعدن النفيس كملاذ آمن في حالات القلق الاقتصادي، فيما يعتبر الذهب أداة للتحوط ضد أي مخاطر اقتصادية أخرى.

وقال الخبراء: إن "الانتخابات قد تجدد تركيز المستثمرين على التضخم والدين الحكومي، والحاجة إلى التحفيز".

تأثير القرارات الاقتصادية الأخيرة :

ويرى المحللين للمشهد الاقتصادي أن سوق الذهب العالمي سوق صاعد بصورة قوية، ويتوقع الخبراء أن سيستمر الذهب في الصعود حتى عام 2030، لاسيما أن حكومات العالم ليس لديها خيار سوى تخفيض قيمة عملاتها.

كما توقع أن يتجاوز سعر الذهب 8500 دولار أمريكي، ومن المحتمل أن يصل إلى 10 آلاف دولار أمريكي، خلال الفترات المقبلة.

اهم العوامل المؤثرة:على اسعار الذهب :

ومن ابرز العوامل المؤثرة على أسعار الذهب، ارتباط الذهب والدولار الأمريكي ارتباط عكسي، أي عندما يرتفع أحدهما يميل الآخر إلى الانخفاض، والعكس صحيح، بينما يميل المستثمرين إلى الانتقال إلى الدولار الأمريكي، خلال فترات القلق والركود.

الطلب الإجمالي للاستثمار على الذهب ارتفع بصورة، وكانت الحيازات في صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب في اتجاه صعودي لمدة 4 سنوات.

الطلب المادي على الذهب مرتفع:

كما ورجح خبراء اقتصاديون انه اهتمام المستثمرين بالذهب يظل  مرتفعا هذا العام، لأن الأسباب التي دفعتهم إلى شراء الذهب، للتحوط من الأسواق المبالغة في تقديرها والتأمين ضد احتمال حدوث ركود أو أزمة لم تتحقق بعد، خاصة في ظل استمرار الصراع الجاري بين أمريكا والصين، واوضحوا أن قرار بيع الشركات الصينية في الولايات المتحدة، ومن المرجح أن يؤدي استمرار الطلب على الصناديق إلى دفع سعر الذهب.

تعريف مصطلح "السعر الذهب الفوري" :

ويعرف مصطلح "السعر الفوري للذهب أنه" المعيار الأكثر انتشار المستخدم لقياس السعر الجاري للأوقية من الذهب"، فيما يتحكم السعر في المضاربة في الأسواق، وقيم العملات، والأحداث الجارية، والعديد من العوامل الأخرى.

ويتم استخدام المصطلح، كأساس لمعظم تجار السبائك لتحديد السعر الدقيق لتقاضي عملة، ويتم حساب هذه الأسعار بالأوقية وتتغير كل ثانيتين خلال ساعات السوق.