ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد الأب مانويل مسلم رئيس الهيئة الشعبية العالمية لعدالة وسلام القدس، أن الخطأ الأساسي والاستراتيجي هو تدهور الفكر العربي تجاه القضية الفلسطينية، معبرًا عن استغرابه لهذا الانحطاط الفكري لدى الكثير من ابناء الدول العربية.

وقال الأب مسلم خلال كلمة له في الموجة المفتوحة التي نظمها اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية اليوم الثلاثاء وتابعتها وكالة فلسطين اليوم الإخبارية": "مهما قال العالم وقرر من أجل سرقة فلسطين إلا أنها ستبقى عربية فلسطينية ولن يحصلوا على ذرة واحدة ترابها".

ووجه الأب مسلم تساؤلات عدة للشعوب العربية ولقادة العرب، "كيف أنت كعربي استطعت أن تقتنع بأن "اسرائيل" شعب، وأنها ليست عدوًا وليس دولة استعمارية احتلالية؟ هذا الأمر مستغرب ومستهجن"، مشيرًا إلى أن نتائج احتلال "اسرائيل" لفلسطين واضحة أمام العرب أجمع وهي وجود 7 مليون فلسطيني في الدول العربية يصرخون بالعدالة.

وأضاف هذا الفكر العربي المتدهور يجب أن يتغير يجب أن يعود العرب إلى رشدهم وإلى الحقيقة الواضحة بأن فلسطين عربية اسلامية مسيحية لا يمكن أن نتنازل عن ذرة تراب من أرضها.

وحول المطلوب حاليًا لمواجهة هذا الواقع الصعب قال الأب مسلم: "جميع المشاريع التي وضعت أمامنا سقطت وعلينا أن نقاتل فقط أمام مشروع واحد وهو اعادة البيت الفلسطيني من خلال اجراء انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني يحمل مشروع المقاومة ضد المحتل الإسرائيلي.

ويرى الأب مسلم، أن اجراء الانتخابات يجب أن تكون الكترونية لجميع أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات لتفرز لنا قائدًا وطنيًا متفق عليه يحمل مشروع المقاومة المسلحة ضد المحتل.