شريط الأخبار

سلامة يستنكر اقتحام المتطرفين للمسجد الأقصى المبارك والإساءة إلي الرسولين الكريمين

10:27 - 28 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم-القدس

استنكر الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق الاقتحامات المتكررة التي يقوم بها متطرفون يهود لساحات المسجد الأقصى المبارك وكان آخرها مساء يوم الخميس حيث قام المستوطنون باقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك تحت حراسة الجيش الإسرائيلي المتواجد في المكان وذلك من باب المغاربة الذي تسيطر عليه السلطات الإسرائيلية منذ احتلال مدينة القدس عام سبعة وستين وتسعمائة وألف للميلاد .

 

وأكد الشيخ سلامة في بيان صحفي وصل فلسطين اليوم نسخة عنه ، أن هذا العمل الإجرامي هو جزء من مسلسل المخططات الإسرائيلية ضد مدينة القدس و المسجد الأقصى المبارك مثل عدم السماح للأوقاف الإسلامية بالترميم، ومنع المصلين من الصلاة فيه، وكذلك الاستيلاء على العقارات المحيطة بالمسجد الأقصى المبارك ، والاستمرار في الحفريات أسفل المسجد الأقصى المبارك لتقويض بنيانه وزعزعة أركانه ، وكذلك بناء كنيس على الأراضي الوقفية وعلى بعد أمتار قليلة من المسجد الأقصى المبارك ، وكذلك مخططاتهم لبناء أكبر كنيس لهم على أراضي حارة المغاربة ، وكذلك ارتكابهم للموبقات والفواحش المختلفة داخل ساحات المسجد الأقصى المبارك.

 

كما استنكر الشيخ سلامة ، إساءة القناة التليفزيونية الإسرائيلية "العاشرة" للرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- ،وكذلك السخرية والاستهزاء بسيدنا عيسي –عليه السلام – وأمه مريم البتول،  وذلك خلال برامج بثتها القناة المذكورة .

 

واعتبر الشيخ سلامة ، أن هذا العمل يعد جريمة كبرى و تطاول على أشرف البشر قدوتنا ورسولنا محمد- صلى الله عليه وسلم -،وأخيه سيدنا عيسي ابن مريم عليه السلام حيث أن ديننا الإسلامي يأمرنا بالإيمان بجميع الأنبياء والمرسلين ،فالأنبياء أخوة كما قال عليه الصلاة والسلام ، كما بين الشيخ سلامة بإن أي إساءة لأي رسول تُعتبر إساءة لكل الأنبياء والمرسلين ، كما أنها للإسلام والمسلمين، وتثير الضغائن والفتن والكراهية بين الشعوب، لذلك لابد من التصدي لهذه الأعمال الإجرامية التي تسئ إلي الدين والعقيدة والأخلاق .

 

ودعا الشيخ سلامة أحرار العالم ، ورابطة العالم الإسلامي ، ومنظمة المؤتمر الإسلامي ، وجامعة الدول العربية ، والمجتمع الدولي ، إلى الوقوف جنباً إلى جنب للتصدي لهذه الهجمة السافرة التي تمس عقيدة المليارات من البشر  في العالم ، وتهدف إلى بث الفتن والضغائن بين الشعوب، وكذلك اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد وسائل الإعلام التي تسيء للإسلام والمسلمين .

انشر عبر