شريط الأخبار

حماس ترحب بزيارة سولانا إلى غزة وتعتبرها اعترافاً بها وبالأمر الواقع

06:16 - 27 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم – غزة

رحبت حركة حماس بزيارة المفوض الأعلى للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إلى قطاع غزة الجمعة معتبرة ذلك اعترافاً بالأمر الواقع الذي أفرزته صناديق الاقتراع الفلسطينية.

 

وقال القيادي في حماس والناطق باسم كتلتها البرلمانية صلاح البردويل في تصريح له :لا شك أنّ زيارة سولانا إلى قطاع غزة تشكل خطوة مهمة في سياق الزيارات الأوروبية بل والأمريكية إلى غزة.

 

وكان سولانا وصل إلى غزة في وقت سابق الجمعة برفقة وزير الخارجية النرويجي جوناس جاهر ستور وتفقدا مناطق الدمار في غزة دون الإعلان عن لقائهم مسؤولين من حركة حماس.

 

وقلل البردويل من أهمية عدم لقاء سولانا والوفود الزائرة بقادة حركة حماس أو حكومتها في غزة، معتبراً ذلك لفّ ودوران لا طائل من ورائه ولا يغني عن اعترافهم بالأمر الواقع الذي أفرزته صناديق الاقتراع الفلسطينية.

 

وقال:هم يلتقون بقادة حماس سواء في المجلس التشريعي أو في غيره من المؤسسات.

 

وأشار إلى أن حركته تتطلع إلى أن يتخلى الأوروبيون عن الانجرار وراء السياسات الإسرائيلية وأن يقيموا معنا حواراً متوازناً.مّا أن يعترفوا بنا فهذه قضية أخرى فنحن الذين نعرف كيف نحفظ تاريخنا ولا نبحث عن الشرعية من أحد، فنحن جزء أساسي من الشعب الفلسطيني.

 

وتابع البردويل هدفنا الأساسي أن نوضح الحقيقة وأن نبلغ صوتنا إلى العالم وسنظل في أي موقع كنّا في الحكومة أم في في المعارضة محافظين على ثوابت شعبنا.

 

واعتبر أنّ زيارة سولانا إلى غزة وقبله عدد من الوفود البرلمانية الأوروبية والأمريكية،هي بمثابة الإعلان عن سقوط كل الشروط التي كانت ترفع للحوار مع حماس أو الاعتراف بها.

 

وقال :لا أحد يستطيع أن يجبرنا على قول ما لا نقتنع به، كل المقالات السابقة التي قيلت عن شروط الحوار مع حماس سقطت من لا حوار مع القتلة والإرهابيين والانقلابيين، ولا حوار مع حماس إلا بعد أن تعترف بإسرائيل لأنه لا أحد يستطيع أن يجبرنا كيف نعيش فهذه قناعاتنا.

 

وجال سولانا على مدارس أخرى تعرّضت للقصف، ومناطق أصابها دمار كبير خاصة في منطقة عزبة عبد ربه الشرقية من جباليا ومقرّ الأنروا بالإضافة إلى بعض المناطق الصناعية المدمّرة خلال الحرب.

 

ودعا سولانا إلى الإسراع في إعادة إعمار القطاع، مؤكداً دعمه للمصالحة الفلسطينية.

 

وشدّد عقب جولة على مواقع الدمار الذي خلفته الحرب الاسرائيلية الأخيرة في قطاع غزة، على أهمية اجتماع الدول المانحة لاعادة اعمار غزة المزمع عقده يوم الأحد المقبل بشرم الشيخ في مصر، متوقعاً أن تكون له نتائج إيجابية جداً للشعب الفلسطيني وخصوصا أهالي القطاع.

 

وأعرب في مؤتمر صحافي في مقرّ وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين بغزة الذي تعرّض للقصف خلال العملية الاسرائيلية عن أمل الاتحاد الأوروبي في أن يرصد الأموال الضرورية لإعادة بناء ما دمّر في الفترة الماضية" في القطاع.

 

وأشار إلى أن سبب زيارته لغزة هي الاعراب عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني، وليشاهد طبيعة ما حدث بالقطاع بعد الحرب الإسرائيلية.

 

وأكد دعم الإتحاد الأوروبي لأي اتفاق مصالحة بين الفصائل الفلسطينية برعاية مصر.

 

وجدّد سولانا التأكيد على جاهزية البعثة الأوروبية الخاصة بمعبر رفح البري الفاصل بين قطاع غزة ومصر لاستئناف عملها فور إعادة تشغيله، في حوال توافقت الأطراف المختلفة على ذلك.

 

من ناحيته أعلن وزير الخارجية النرويجي في تصريحات أنه يعتزم إعداد تقرير شامل حول مشاهداته في القطاع ونتائج زيارته.

 

وقال إنه سيرفع التقرير إلى مؤتمر الدول المانحة لإعادة إعمار قطاع غزة.

 

انشر عبر