شريط الأخبار

الأقصى يخلو من المصلين بفعل طوق الاحتلال ورائد صلاح يخطب بالمصلين في حي البستان

05:56 - 27 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

رغم غزارة الأمطار والطقس العاصف، أدى الآلاف من المواطنين المقدسيين صلاة الجمعة في الشوارع المحيطة بالبلدة القديمة وداخلها إثر منع الشرطة الإسرائيلية دخول المصلين ممن هم دول الخامسة الأربعين للصلاة في المسجد الأقصى المبارك، بعد إعلان اليوم يوم غضب احتجاجاً على المخطط الإسرائيلي الأخير الرامي إلى تهجير أهالي حي البستان من منازلهم لإقامة حديقة وطنية على أنقاضها.

وفي حي سلوان جنوب الأقصى كان التجمع الأكبر للمصلين حيث وقف المئات من مواطني القدس والداخل الفلسطيني لأداء الصلاة الجمعة في خيمة التضامن المقامة بالحي، وألقى خطبة الجمعة رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الشيخ رائد صلاح، وأمّ بهم مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين.

وتحدث الشيخ صلاح في خطبته عن الإجراءات العدوانية الإسرائيلية من هدم المنازل والاستيلاء عليها وذبح الأطفال والنساء في غزة هاشم والتطاول على الأنبياء والرسل، مؤكداً أن تلك الإجراءات هي بداية نهاية الاحتلال وزواله، وبداية حرية القدس لتكون حقاً إسلامياً عربياً وعاصمة للدولة الفلسطينية.

واستنكر الشيخ صلاح تغني الاحتلال ببطولته على حساب ذبح أطفال غزة وتدمير مساجدها ومنازلها على حساب المسجد الأقصى المبارك، وتساءل:"ما موقف المسؤولين الدوليين المحتجين على أنفاق غزة من شبكة الأنفاق التي تحفر أسفل المسجد الأقصى؟؟".

ووجه كلمة للاحتلال قائلاً :"أيها الاحتلال قد تقتل وتسجن وتقيم حواجز وتهدم بيوت وتحاول تهويد الأقصى والقدس وتبني المستوطنات إلا أنك أنت أظلم الظالمين في ميزان الله، وان تذبذبت لك الدبلوماسية الأوروبية والمحاكم الدولية".

وتطرق الشيخ صلاح إلى المخططات الإسرائيلية الهادفة إلى تهجير المواطنين المقدسيين من كافة الأحياء، سواء من حي الشيخ جراح والعيسوية وشعفاط وبيت صفافا وسلوان، وقال :"باسم الدين يريدون هدم المنازل في سلوان وهم يدعون أن عين سلوان يهودية وبستانها توراتي يهودي، وأرضها تاريخية إسرائيلية"، مؤكداً أنها ارض وقفية إسلامية، محذراً في ذات الوقت إسرائيل من هدم البستان لأنها بذلك تعلن حرباً على مليار ونصف مليار مسلم وعربي وفلسطيني.

من جهة أخرى، خلى المسجد الأقصى من المصلين بسبب الطوق الإسرائيلي والقيود التي فرضت على دخول المصلين، واستنكر الشيخ يوسف أبو سنينة خطيب المسجد الأقصى منع دخول المصلين إلى الأقصى مؤكداً انه مسجد إسلامي لا يحق لإسرائيل التدخل في شؤونه. وأشاد الشيخ أبو سنينة بجهود المصالحة الوطنية في القاهرة، مشدداً على ضرورة إنهاء حالة الانقسام بين شطري الوطن بالاحتكام إلى كتاب الله.

واستنكر خطيب المسجد الأقصى المخطط الإسرائيلي في حي سلوان، محذراً من أن هذا المخطط يهدف إلى تفريغ المدينة من سكانها وتهجيرهم من منازلهم للسيطرة عليها وتهويدها.

انشر عبر