شريط الأخبار

باريس: محمود عباس محاورنا الوحيد والمصالحة العربية شرط للتوافق الفلسطيني

05:16 - 27 تموز / فبراير 2009

فلسطين اليوم : بيت لحم

رحبت باريس اليوم، بما اعتبرته خطوة ايجابية نحو المصالحة الفلسطينية، وقالت:" إن المصالحة العربية ـ العربية شرط أساسي للمصالحة الفلسطينية"، مشددة في ذات الوقت على ضرورة التوافق الفلسطيني في حل الأزمة الراهنة في غزة والمنطقة بشكل عام.

وأشارت مصادر رئاسية فرنسية إلى التقارب السعودي ـ السوري، وقالت:" إن المصالحة العربية ضرورية لأنها تمثل الشرط الأساسي للمصالحة الفلسطينية ـ الفلسطينية" ومن أجل حل دائم للأزمة في غزة والمنطقة".

وتابعت المصادر "سنرى نتائج المصالحة ونأمل أن يكون مؤتمر شرم الشيخ لإعادة بناء غزة الاثنين المقبل عامل مساعد لتسريع المصالحة الفلسطينية"، وشددت على أن حكومة وحدة وطنية فلسطينية هي الشريك الأساسي لإعادة بناء غزة.

وذكرت أن الرئيس نيكولا ساركوزي سيؤكد في افتتاح مؤتمر شرم الشيخ على "الدور المركزي للسلطة الفلسطينية في إعادة بناء غزة"، وقالت أوساط ساركوزي:" إنه يعتبر أن لديه محاورا فلسطينيا واحدا هو الرئيس محمود عباس".

وأضافت "سيشدد الرئيس على تضامن فرنسا مع معاناة الشعب الفلسطيني وضرورة إعادة فتح المعابر من وإلى غزة بشكل دائم لأنه من دونها لا يمكن إعادة بناء القطاع"، على حد تعبيرها.

من جهته قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية اريك شوفالييه "إن النتائج الأولية للحوار بين مختلف الفصائل الفلسطينية وفقا لطلب الرئيس محمود عباس تمثل خطوة ايجابية نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية قبل نهاية الشهر المقبل واستعادة الوحدة الفلسطينية ولاسيما في أفق إعادة بناء غزة وإطلاق عملية "السلام" وإتمامها فيما بعد".

وأشاد شوفالييه بـ"جهود السلطات المصرية من أجل المصالحة بين الفلسطينيين".

انشر عبر