ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

انطلقت الجلسة العلمية الأولى من المؤتمر العلمي الإلكتروني الدولي "واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية في ضوء انتشار جائحة كورونا"، في يومه الثاني، للحديث عن تحديات تطبيق منظومة التعليم الإلكتروني وأثرها على أداء مؤسسات التعليم العالي.

وترأس الجلسة أ. د. علاء الهليس، العميد الأسبق لكلية تكنلوجيا المعلومات في الجامعة الإسلامية، بحضور ضيف الجلسة الدكتور معمر اشتيوي، رئيس الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة عبر الفيديو كونفرنس.

وفي ورقتهم البحثية تحدث كل من د. رندة الفرا، وم. عدنان فضل الهندي، وأ. هند أبو رجيلة عن التحديات التي تواجه التعليم الإلكتروني الجامعي في قطاع غزة.

وفي السياق تحدث د. محمود عساف عن معوقات التربية الالكترونية في الجامعات الفلسطينية وعلاقتها بتعزيز رأس المال النفسي.

من جهته عرض أ. نبيل مسمح في ورقته البحثية معوقات تطبيق التعليم الإلكتروني في محافظات فلسطين الجنوبية وسبل التغلب عليها في ظل جائحة كورونا.

كما عرضت الجلسة الأولى مجموعة من تجارب الجامعات في التعليم الإلكتروني، حيث عرض د. أحمد عويس مدير مركز التعليم الإلكتروني في الجامعة العربية الأمريكية، تجربة الجامعة التعليم الإلكتروني.

وعن جامعة الأزهر، عرض م. منتصر الحلبي تجربة الجامعة في التعليم الإلكتروني والشراكات الدولية التي أقامتها من أجل تطوير تجربة التعليم الإلكتروني، فيما عرض د. مأمون أبو الحلو مساعد رئيس جامعة الاستقلال، تجربة جامعته في التعليم الإلكتروني.

بدوره أكد أ. د. أحمد الكيالي، نائب رئيس اتحاد الأكاديميين الفلسطينية/بلجيكا، في المشاركة خارجية الأولى، أن الأوراق البحثية التي تم عرضها في المؤتمر العلمي، سوف تصبح مرجعية للتعليم الإلكتروني.

وتحدث أ. د. الكيالي عن أهداف التعليم الإلكتروني وأنواعه ومميزاته، مشددًا على أن الأكاديمي الفلسطيني أثبت نجاحًا باهرًا بشهادة جميع دول العالم.

وفي المشاركة الخارجية الثانية، تحدث الدكتور أحمد بن سعيد بن ناصر الحضرمي، مساعد مدير تنمية الموارد البشرية في مركز السلطان قابوس – ديوان البلاد السلطاني، عن تجربة الجامعات اليمنية في التعليم الإلكتروني، مشيدًا بالمؤتمر والباحثين والأبحاث المقدمة.

ببب