شريط الأخبار

هدوء في الضفة الغربية -هآرتس

11:27 - 26 حزيران / فبراير 2009

بقلم: ميرون بنفنستي

 (المضمون:  الهدوء السائد في الضفة الغربية مؤشر على ان الفلسطينيين هناك يتبنون استراتيجية عرب اسرائيل غير العنيفة التي تقوم على مراكمة القوة الاقتصادية والمجتمعية وهذا امر لا يرضي اليمين ولا اليسار - المصدر).

جرت العادة على القول ان الاهتمام ينصب على الضفة الغربية عندما تجري فيها اعمال عنيفة وعندما تمتزج الاحداث في الحكاية المعروفة حول المستوطنين، والحواجز، وجود الاحتلال وظلمه. هذه المقولة تبرهن عن صحتها امام حقيقة ان التغير الايجابي في الوضع الامني والاقتصادي والاجواء العامة يحظى باهتمام قليل وتغطية محدودة.

وهكذا يتبين ان تغيرات هامة ذات اثار واسعة على الواقع السياسي وعلى الجدل الذي يرافق حكومة نتنياهو لا تحظى بالاهتمام الكافي. ليست هناك حاجة لدراسات معمقة للادراك بأن الوضع في الضفة يختلف عما يظهر من التقارير الشديدة حول البطالة والفقر وعدم التطور الاقتصادي والشعور العام بان المناطق خطيرة وعنيفة.

يكفي التجول في رام الله للشعور بأن الوضع هناك مريح ومفعم بالحياة. النشاط الاقتصادي ظاهر هناك. التحسن ملموس ايضا في المدن التي كانت بؤرة للعنف مثل نابلس والخليل. الصحفيون الذين يتجولون في منطقة جنين يتحدثون عن الحياة الهادئة والمنظمة. شرطيون فلسطينيون في زي مرتب يسيطرون على المجريات على الارض التي كانت حتى ما قبل حين معقلا للمسلحين. رغم الخطر يمكن ان تلمس عودة العرب الاسرائيليين الى اسواق جنين وطولكرم.

المعطيات تشير الى صحة الانتعاش الاقتصادي، في السنة الاخيرة طرأ ارتفاع باكثر من الثلث على النشاط التجاري، ورغم مؤشرات الركود الا ان ارتفاع مستوى المعيشة يتواصل .. صحيح ان الدخل القومي للفرد بقي اقل من عشر الدخل القومي الخام في اسرائيل وان الازدهار مصطنع لانه يقوم على التبرعات الآتية من الخارج ورغم مساعي بناء آفاق انتاجية الا انها مصطنعة، الا انها تشجع الاستهلاك والانفاق المبذر. الا ان هدف المانحين هو تأييد سياسة السلطة ومكافحة حماس من خلال الاقتصاد. هم ينجحون في ذلك على ما يبدو. الدليل:- الضفة بقيت هادئة خلال عملية غزة ولم تنجر لاعمال احتجاجية وبدرجة تقل عن عرب اسرائيل حتى.

الجهات الامنية متنبهة لهذا التحسن وهي تقوم بازالة حواجز وتسهل الحركة بل وتتنازل عن مقاطع من الجدار الفاصل في القدس. في ظل هذا التحسن قد يكون نتنياهو محقا عندما يدعي انه يتوجب التركيز على "السلام الاقتصادي" وان من الواجب العمل على مواصلة التنمية الاقتصادية في المناطق في ظل غياب احتمالية التوصل للتسوية الدائمة.

لا يتوجب الاستخفاف بموقفه هذا واعتباره محاولة لاستبدال التطلعات الوطنية الفلسطينية بتحسن الاوضاع الاقتصادية. هناك ايضا طرح مناقض يقول ان "عملية السلام" التي لم تطرح اية ثمار حتى الان هي وسيلة لتبرير تجاهل الواقع.

معسكر اليسار متمسك بمواقفه وقد اختار تجاهل التحسن الاقتصادي الذي طرأ على المناطق لانهم يعتقدون ان من المحظور اضافة طابع ايجابي على صورة الاحتلال الوحشي. كما ان معسكر اليمين يتجاهل التحسن الذي طرأ على الوضع لان "اعتبارات امنية" ستختفي حينئذ ولا تعود هناك ذريعة لاعمال النهب والسلب على شاكلة الجدار.

التجاهل مريح للجميع، وهكذا يشتركون جميعا في القول بان العرب مهمون فقط عندما يكونوا عنيفين. في ظل عدم الاهتمام يتواصل ترسيخ وتعميق الحكم الاسرائيلي على الضفة. هناك موقف سائد مفاده، ان الفلسطينيين سيشرعون بانتفاضة ثالثة، الا انها قد تكون نابعة من التشبث بالنظرة القائلة انهم لا يفهمون الا القوة. ربما تعبوا من العنف الذي قادهم الى الكارثة، وهم يتبنون الان استراتيجية عرب اسرائيل – التي تجبر الاسرائيليين على التعامل باهتمام مع كفاحهم غير العنيف ومراكمة القوة الاقتصادية المجتمعية.

انشر عبر