ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

رفضت رابطة علماء فلسطين-غزة، اليوم السبت، المشاهد "المشينة" المتعلقة بذبح الأضاحي في عيد الأضحى المبارك، من بعض الشباب "الجاهل" وهم قلة في قطاع غزة على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدةً أنها طريقة ليست موجودة في الشريعة الإسلامية.

وأدانت رابطة العلماء في بيان لها، تلك المشاهد، التي تسيء إلى شريعة الإسلام الحنيف، لأنها تتعلق بنسك عظيم كان ينبغي أن تتجلى فيه كل معاني الرحمة والإحسان، موضحةً أنه سلوك خارج عن أحكام الدين والقيم المجتمعية.

وعدّدت ذلك إلى عدم تعظيم شعائر الله تعالى والاستهانة بهذا النسك، باللهو والصراخ عند ذبحها واتخاذ ذلك وسيلة للعب وهو ما يتنافى مع التقوى. قال تعالى: { لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ..} (الحج:37)

كما أنه انعدام للشفقة والإحسان في ترويع الأضحية وتعذيبها، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ الْإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، ولْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ" (رواه مسلم).

وبيّن البيان، أن الانغماس وتلويث البدن والملابس بالدماء بهدف اللعب واللهو وهي نجسة باتفاق العلماء وقد قال تعالى: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ * وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ} (المدثر 4-5)، وخدش الذوق العام الذي لم يعهد هذه المشاهد التي تتنافى مع قيمه وأعرافه.

وذكر أن مشاهد ذبح الاضاحي بصورة غير لائقة، يلحق الإضرار بصورة الشعب الفلسطيني المجاهد الذي يعاني من قسوة وظلم المحتل وعدم رحمته وهو ينكل بالإنسان وبالحيوان وبالشجر والبشر.

وأكدت رابطة العلماء، انه سلوك دخيل على ثقافة الشعب الفلسطيني وعلى دينه، وهو مرفوض شرعاً وقيماً وأخلاقاً.

واستنكرت ذلك الفعل، وبرأت منه، داعيةً أبناء الشعب والشباب المسلم أن ينكر هذا الفعل وأن يتبرأ منه أيضاً.

ودعت العائلات إلى متابعة أبنائها وتوجيه سلوكهم بما يتوافق مع أحكام دينه وقيم مجتمعه وبما يليق بسمعتها وسمعة الشعب الفلسطيني المجاهد.

وطالب بيان الرابطة، جهات الاختصاص إلى تطبيق القانون فيما يتعلق باحترام الذوق العام وبما لا يضر بمصلحة الشعب الفلسطيني وسمعته.