شريط الأخبار

جلعاد اعتذر لأولمرت وعاد مفوضاً للتهدئة

08:20 - 26 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم - غزة

اعلنت رئاسة الحكومة الاسرائيلية ان ايهود اولمرت اعاد كبير المفاوضين الاسرائيليين مع مصر بشأن التهدئة في قطاع غزة عاموس جلعاد الى منصبه بعد ان اعتذر الاخير عن الانتقادات التي وجهها لرئيس الوزراء.

وكان اولمرت علق الاثنين مهام عاموس جلعاد ككبير المفاوضين مع مصر بشأن التهدئة في قطاع غزة بعد ان انتقد رئيس الحكومة المنتهية ولايته لربطه في آخر لحظة اتفاق التهدئة مع الحركة الاسلامية بالافراج عن الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط الذي اسر في يونيو 2006 بعد الهجوم على موقع اسرائيلي محاذ لقطاع غزة.

واشار بيان لرئاسة الحكومة الاسرائيلية الاربعاء الى ان "عاموس جلعاد طلب الثلاثاء مقابلة رئيس الحكومة للاعتذار عن تصريحات منسوبة اليه ( في مجلة معاريف) ووافق رئيس الحكومة على مقابلته" الاربعاء. سلم جلعاد رئيس الوزراء رسالة يؤكد فيها ان تصريحاته لمعاريف "لم تكن مبررة"، وفق البيان.

واضاف البيان ان اولمرت قبل اعتذار جلعاد واشار الى "انه بسبب تقديره للخدمات التي قدمها لدولة اسرائيل يأمل انهاء هذه المسألة في اسرع وقت".وبحسب مصدر قريب من اولمرت فان عاموس جلعاد "سيعود الى منصبه" ككبير المفاوضين الاسرائيليين مع مصر بشأن التهدئة في قطاع غزة. وكان عاموس جلعاد المستشار السياسي لوزارة الدفاع دان في مقابلة صحافية نشرتها صحيفة معاريف قرار اولمرات ربط اتفاق التهدئة وفتح المعابر بين اسرائيل وقطاع غزة بالافراج عن جلعاد شاليط.وتساءل عاموس جلعاد حينها "لا افهم ما الذي يحاولون القيام به (مكتب اولمرت). اهانة المصريين؟ هل سبق وقمنا بذلك؟ هذا جنون، انه الجنون بعينه. ان مصر حليفتنا الاخيرة في المنطقة".

 

 

انشر عبر