شريط الأخبار

عمرو: الأسبوع المقبل سيكون أسبوع التوجه نحو الاتفاق الفلسطيني- الفلسطيني

07:29 - 25 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم-وكالات                        

أكد السفير الفلسطيني بالقاهرة أن حوار القاهرة الذي سيبدأ غدا الخميس بين حركتي "فتح" و "حماس" وباقي الفصائل الفلسطينية، سيكون "حوار مصارحة مع الذات في علاقاتنا الفلسطينية الفلسطينية الداخلية وتحالفاتنا" مشددا على إدراك الجميع أن مصر هي المخرج والمدخل.

 

وأعرب عمرو في تصريح صحفي عن تفاؤله بالحوار القادم استنادا إلى المعطيات الفلسطينية "حيث الشعب الفلسطيني راغب بشدة في الاستقرار والتقدم وشعبنا في غزة يعيش في العراء ولا مجال لاستمرار الخلاف .. فضلا عن حسن إدراك القيادة الفلسطينية لكافة الفصائل بأهمية الوحدة في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها المنطقة".

 

و أوضح أن الحوار في القاهرة سيكون "حوار التفاهم والتوجه لحلول وليس حوارا من أجل الحوار وسيكون الأسبوع المقبل أسبوع التوجه نحو الاتفاق الفلسطيني الفلسطيني".

 

و أوضح أن السلطة الفلسطينية تعول على نتائج الحوار في مصر وتضع كل أوراقها في يد مصر لاعتبارات التاريخ والجغرافيا.

 

و أضاف أنه "لابد ان نسعى لحكومة تجمع وطني ليست بالضرورة من زعماء الفصائل ولكن من أفضل كفاءات الشعب الفلسطيني، وهذا مطروح ولا مجال لحكومة وحدة وطنية لأن الفلسطينيين بحاجة إلى حكومة خدمات وحكومة إجراء انتخابات وليست متصلة بدور منظمة التحرير التي تأخذ على عاتقها القيام بالمهام السياسية والتفاوضية".

 

 وشدد أن إعادة إعمار غزة لابد أن يتم من خلال مؤتمر مصر، وان المليارات لن تذهب إلى جيوب أحد، ولكنها ستصل إلى المواطن الغزاوي الذي يسكن العراء الآن وسيتم الإعمار عن طريق الاونروا التي تقدم الدعم بشكل غير منحاز".

 

انشر عبر