شريط الأخبار

الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تنصح الجنرال ألموغ بعدم الوصول إلى إسبانيا

02:00 - 25 تموز / فبراير 2009

عــ48ـرب  ـ 25/2/2009

طلبت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من جنرال الاحتياط دورون ألموغ، تجنب الوصول إلى إسبانيا بسبب الدعوى المقدمة ضده بتهمة ارتكاب جرائم حرب. ومن جهته هاجم ألموغ الحكومة الإسرائيلية بادعاء أنها لا تعمل بما فيه الكفاية لمواجهة ظاهرة الدعاوى المقدمة ضد كبار الضباط في الجيش الإسرائيلي خارج البلاد.

وكان ألموغ، القائد العسكري لمنطقة الجنوب في الجيش الإسرائيلي سابقان قد تسلم، مؤخرا، توصية من الأجهزة الأمنية تنصحه بعدم الوصول إلى إسبانيا خشية أن يتم اعتقاله في أعقاب الدعوى التي رفعت ضد 6 من كبار المسؤولين الإسرائيليين بتهمة ارتكاب جرائم حرب، وذلك لدورهم في اغتيال القيادي في حركة حماس، الشهيد صلاح شحادة في تموز/ يوليو 2002.

تجدر الإشارة إلى أنه قد سقط أكثر من 15 شهيدا، غالبيتهم من الأطفال والنساء، في حين أصيب أكثر من 110 آخرين، وذلك في أعقاب إلقاء قنبلة تزن أكثر من طن على منزل شحادة.

وقال ألموغ إنه على الدولة أن تقوم ببلورة استراتيجية كاملة وخطة شاملة لمعالجة هذه القضية قبل أن تتوسع وتوقع أضرار شديدة للدولة، على حد تعبيره.

تجدر الإشارة إلى أن إسبانيا هي الدولة الثانية التي يمنع ألموغ من زيارتها. وذلك بعد أن تم تقديم دعوى مماثلة، قبل 4 سنوات، في بريطانيا وصدر أمر اعتقال ضده، وذلك لدوره في هدم منازل الفلسطينيين في محور فيلاديلفي. وكان ألموغ قد وصل في أيلول/ سبتمبر 2005 إلى مطار هيثرو في لندن، إلا أنه وقبل أن يهبط من الطائرة تبين له أن الشرطة البريطانية تقف بانتظاره في الخارج لاعتقاله، وعندها اضطر إلى البقاء في الطائرة والعودة إلى إسرائيل. وادعى ألموغ أن الدعاوى التي قدمت ضده هي بهدف تشويه صورة إسرائيل، وعليه فإنه على الدولة أن تقوم بتوفير رد استراتيجي على هذه القضية.

انشر عبر