شريط الأخبار

شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية تدعو إلى وضع ضوابط للحوار الوطني

01:47 - 25 آب / فبراير 2009

فلسطين اليوم - رام الله

رحّبت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية بموافقة أغلبية فصائل العمل الفلسطيني على الدعوة التي وجهت من أجل عقد جلسات الحوار الوطني في نهاية هذا الشهر في القاهرة، معتبرة هذا الموقف بمثابة الرد الحقيقي على التهديدات الإسرائيلية والتي رافقت الانتخابات الإسرائيلية واستمرار حصار غزة والتوسع الاستيطاني وتكثيف محاولات تهويد القدس، وعرقلة جهود إعمار قطاع غزة، مما يعني إطالة أمد معاناة المدنيين العزل والمشردين الذين هدمت منازلهم.

 

ورأت الشبكة في بيان أصدرته اليوم الأربعاء، أن الحوار الجاري ما زال بطيئاً إزاء التهديدات الجدية والخطيرة، ودعت إلى  التسريع في اتخاذ خطوات جدية على الأرض تمنح الثقة والأمل للشعب الفلسطيني بحصول تقدم حقيقي، و توسيع الحوار ليشمل بالإضافة إلى القوى السياسية أوساطاً مجتمعية من ممثلي مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والنقابات المهنية والأكاديميين والشخصيات الوطنية، بهدف الخروج بميثاق شرف أخلاقي ملزم في العلاقات الوطنية، يكون صلبه بناء مؤسسات القانون التي تحمي كرامة الإنسان وتعلي من شأنها بدل ثقافة الفئوية والتعصب والتضحية بالمجتمع في سبيل المصالح الفئوية.

 

وطالبت الشبكة المذكورة باتخاذ إجراءات ووضع ضمانات كافية لعدم تكرار ما حصل والاحتكام للرأي العام الفلسطيني، وعدم الاكتفاء بإعادة تقاسم المناصب والمواقع ومقدرات المجتمع، بل المحافظة عليها وتطويرها على أسس تكافؤ الفرص وبناء المواطنة، مشددة على أن أي اتفاق وطني يجب أن لا يشمل القفز عن ضرورة محاسبة كل من ارتكب جريمة ومخالفات قانونية، وأن يجري تقديم كافة المتورطين بجرائم للقضاء.

 

ودعت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية ، إلى أن تعطى الأولوية لإعادة إعمار قطاع غزة وفق آليات مهنية وشفافة وليس لخدمة أية أهداف فئوية أو سياسية، مشيرة إلى أن هذه المطالب تعكس الشروط اللازمة لإنقاذ ، المشروع الوطني الفلسطيني ومواجهة التحديات التي تواجهه.

انشر عبر