شريط الأخبار

الجبهة الشعبية: استمرار الانقسام إجهاض لصمود الشعب الفلسطيني

01:43 - 25 كانون أول / فبراير 2009


فلسطين اليوم – غزة

دعا عضو في المكتب السياسي للجبهة الشعبية، الفصائل الفلسطينية لوضع المصلحة الفلسطينية العليا فوق مصالحها، والسير بالحوار في طريق سليم وإزالة كل العقبات من أمامه، معرباً عن أمله أن تسير اللقاءات الفلسطينية في القاهرة لجمع الصف الفلسطيني وفق الأجندة المرسومة وأن يتم تشكيل لجان مشتركة تتابع كل العناوين بمشاركة الفصائل الوطنية كافة.

 

وأوضح عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية ومسؤولها في لبنان مروان عبد العال في تصريح صحفي:"أن المهام المباشرة للفصائل الفلسطينية يجب أن تكون تشكيل حكومة وحدة وطنية تهيأ لانتخابات وفق نظام التمثيل النسبي الكامل، وتضع خطتها لإعمار قطاع غزة ولاستعادة دور منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي للشعب الفلسطيني، وبمشاركة الجميع على أساس وثيقة الوفاق الوطني وبرنامج الإجماع الوطني".

 

وأضاف: "أن قضيتنا الوطنية تمر بمرحلة جديدة تقتضي من الجميع بحث جدي في العناوين الوطنية كافة، تطرح فيها تصورات لمواجهة تحديات ما بعد العدوان الصهيوني على غزة، والواقع الفلسطيني والمخاطر التي تتهدد المشروع الوطني الفلسطيني، وتحديات ما بعد الانتخابات الصهيونية".

 

ولفت الانتباه إلى أن العنصرية بأبشع صورها الآن تتهيأ لاستلام قيادة إسرائيل، ودعا العالم إلى "عزل هذه الحكومة لما فيها من مواصفات العنصرية والاجرام"، وأضاف "بالأمس جاءت حركة حماس للسلطة بانتخابات نزيهة فحوصرت تحت مسمى "رفضها السلام والاتفاقات" فإننا ننتظر ما سيفعل العالم اليوم إزاء هذه الحكومة المتطرفة".

 

وشدد عبد العال على أن نتائج الحرب أظهرت أن الاستمرار بالانقسام هو إجهاض لصمود الشعب الفلسطيني، وطالب قيادة السلطة الفلسطينية بإجراء مراجعة جدية لمسيرة المفاوضات مع الاحتلال، مؤكداً أنها أثبتت أنها لم ولن تفضي إلى أي شيء ولن تعطي الشعب الفلسطيني حقه، على حد تعبيره.

انشر عبر