شريط الأخبار

ليفني تتعهد بدعم كافة الخطوات التي تقوم بها الحكومة القادمة ضد إيران

08:46 - 25 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

تعهدت رئيسة "كاديما" تسيبي ليفني لرئيس الـ"ليكود" بنيامين نتانياهو، في حال ظلت في المعارضة، بأن يوفر "كاديما" شبكة أمان للحكومة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

 

يشار إلى أن نتانياهو سيبدأ اليوم، الأربعاء، بشكل رسمي المفاوضات الائتلافية مع كتل اليمين لتشكيل الحكومة. كما ينوي مواصلة بذل الجهود من أجل إقناع "كاديما" و"العمل" على الانضمام إلى حكومة وحدة برئاسته.

 

وقد تعهدت ليفني بتوفير "شبكة الأمن" في لقائها مع نتانياهو، الأحد الماضي. وكان الأخير قد تطرق في حديثه إلى "القضية الإيرانية" بوصفها مصيرية تتطلب انضمام "كاديما" إلى الحكومة من أجل معالجة هذه القضية كما يجب، حتى في ظل وجود خلافات بين الحزبين بشأن المفاوضات مع الفلسطينيين. ومن جهتها تعهدت ليفني بدعم كل ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية تجاه إيران حتى لو بقيت في المعارضة.

 

إلى ذلك، قام نتانياهو بتشكيل طاقم مفاوضات بإشراف رئيس الكتلة، غدعون ساعار. ومن المقرر أن يجتمع الطاقم اليوم مع ممثلي "يسرائيل بيتينو" و"يهدوت هتوراه".

 

وإلى جانب هذه الاتصالات لتشكيل الحكومة، لا يزال نتانياهو يحاول تشكيل حكومة وحدة، رغم رفض ليفني وإيهود باراك. وفي هذا السياق قال ساعار إن الاقتراح المعروض على "كاديما" لوضع خطوط الأساس بشكل مشترك لا يزال قائما، وأن الاتصالات مع "كاديما" ستتواصل.

 

ومن جهته قام نتانياهو أيضا بتشكيل طاقم لوضع خطة عمل للحكومة برئاسته. وفي حال تم تشكيل حكومة ضيقة، فمن المتوقع أن يجد صعوبات في توزيع الحقائب الوزارية، بضمنها الحقائب التي ستمنح لـ"يسرائيل بيتينو"، الذي يطالب بوزارة الخارجية، على اعتبار أن "تطرفه سوف يسبب المشاكل لإسرائيل في الساحة الدولية". ورغم أن نتانياهو يرغب بتعيينه وزيرا للمالية، إلا أن التحقيق الذي تجريه سلطة الضرائب مع ليبرمان سوف يجعل من الصعب تعيينه في هذا المنصب.   

انشر عبر