ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في لبنان اليوم الأحد 5/7/2020، أن قرارات نقابة الصرافين الذي بموجبه يُحرم غير اللبنانيين من الاستفادة من شراء الدولار الأمريكي المدعوم من البنك المركزي لتأمين حاجات المواطنين، إمعانٌ في التضييق على اللاجئين الفلسطينيين.

وأوضحت الحركة، في بيان صادر عن مكتبها الإعلامي، أنه بخصوص التعميم رقم 6 بتاريخ 3/7/2020 الصادر عن نقابة الصرافين في لبنان تماشياً مع موجة من القرارات المجحفة بحق الفلسطينيين في لبنان، أصدرت نقابة الصرافين قرارها الذي يحمل الرقم 6 تاريخ 3/7/2020، والذي بموجبه، يُحرم غير اللبنانيين من الاستفادة من شراء الدولار الأمريكي المدعوم من البنك المركزي لتأمين حاجات المواطنين.

ولفتت إلى أن هذا الحرمان يطال أقساط الطلاب الجامعيين خارج لبنان، وإيجار سكن الطلاب في الخارج، ناهيك عن تسديد قسط منزل وتأمين تمويل شركات المواد الغذائية التي يحرم القانون اللبناني الفلسطينيين منهما في الأساس.

وعدَت الحركة القرار، استمرار لنهج التمييز ذاته الذي يستهدف اللاجئين الفلسطينيين، ويطالهم أكثر من سواهم على اعتبار أنهم مقيمون في هذا البلد وليس لهم وطن يعودون إليه لو أرادوا؛ فهم لاجئون بانتظار العودة وليسوا رعايا.

واعتبرت حركة الجهاد الإسلامي هذا القرار إمعاناً في التضييق على شعبنا وأهلنا في لبنان، ومحاصرتهم، ونحذر من أن مثل هذه السياسات تؤدي إلى الزج بهم في أتون الخلافات اللبنانية الداخلية، عبر فرض المزيد من إجراءات التضييق عليهم.

وقالت الحركة :"أن القاصي والداني يعرف أن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يساهمون في ضخ العملة الأجنبية في السوق المحلي من خلال المؤسسات الدولية والأهلية وسواها".

ودعت الحركة، نقابة الصرافين إلى عدم حرمان أهلنا في لبنان من أبسط حقوقهم، مطالبةً الحكومة اللبنانية والمجلس النيابي اللبناني إلى التحرك سريعاً لرفع هذا الظلم الجديد عن أهلنا في لبنان.

وأكد، أن شعبنا متمسك بموقفه في الحياد الإيجابي عن كل ما يجري في لبنان، متمنين للبنان العزيز ولأهله الاستقرار والازدهار.