شريط الأخبار

أبو مرزوق على رأس وفد من حماس إلى حوار القاهرة

08:44 - 24 تشرين أول / فبراير 2009

فلسطين اليوم- وكالات

يغادر دمشق اليوم إلى القاهرة وفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي موسى أبو مرزوق، استعدادا للحوار الوطني المزمع عقده خلال أيام في القاهرة.

وسيجري وفد حماس لقاءات ثنائية اعتبارا من اليوم مع أحمد قريع، رئيس وفد حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) للحوار الثنائي مع حماس، وذلك لاستكمال ما اتفق عليه بين الجانبين في اللقاءات السابقة وتحديدا إنهاء ملف الاعتقال السياسي.

وكانت حماس وفتح قد تبادلتا أمس الاتهامات، وقال مسؤول أمني في حماس إن من سماهم "عملاء" لأجهزة أمن السلطة الوطنية الفلسطينية ساعدوا سلاح الجو الإسرائيلي أثناء عدوانه الأخير على قطاع غزة.

 

وأكد أبو عبد الله أن هؤلاء "العملاء" استخدموا برنامج الخرائط الخاص بموقع "غوغل" لرسم خرائط لأهداف بالقطاع من بينها منازل قياديين في حماس ومنشآت حكومية وأنفاق، مضيفا أن المعلومات التي تضمنت تحركات رجال المقاومة نُقلت إلى رام الله ومن ثم إلى إسرائيل.

رصد المقاومة

ومن جهته قال المدير في جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة الفلسطينية المقالة في غزة محمد لافي إن ضباطا وعناصر من الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية كلفوا "أتباعهم في قطاع غزة" برصد وكشف تحركات المقاومة، وتم نقلها إلى الجيش الإسرائيلي الذي استهدف هذه المواقع.

وأضاف في مؤتمر صحفي بغزة أن هذه المجموعات قامت عن طريق برنامج (غوغل إيرث) بإعداد خرائط تحدد مواقع المساجد والمؤسسات وأماكن الأنفاق والتصنيع وإرسالها إلى مسؤوليها قبيل العدوان الإسرائيلي مباشرة.

 

وعرض في المؤتمر الصحفي شريط فيديو قال الناطق باسم الداخلية في الحكومة المقالة إيهاب الغصين إنه "اعترافات لمجموعة من عناصر حركة فتح وضباط وعناصر من الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية تتعلق بتشكيل مجموعات لرصد قيادات وعناصر حركة حماس ومعلومات عن المقاومة الفلسطينية وعناصرها مقابل مبالغ مالية".

 

واتهم الغصين حكومة سلام فياض في الضفة الغربية بـ"ابتزاز" شبان وعناصر فتح في غزة وتهديدهم بقطع رواتبهم في حال لم يزودوا قادة الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية بمعلومات عن حماس والمقاومة والحكومة في غزة.

وقال إن الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية اعتقلت ثمانين شخصا من أعضاء حماس في الأيام القليلة الماضية، متهما حركة فتح "بمحاولة إفشال" جلسات الحوار.

 

 

انشر عبر