شريط الأخبار

الأسير الحشاش ضحية الاهمال الطبي في سجون الاحتلال

12:15 - 23 حزيران / فبراير 2009

رام الله: فلسطين اليوم

بين معاناة المرض وهواجس الخوف الشديد من مضاعفاته بعدما اودى بحياة ثلاثة من افراد اسرته المقيمة في مخيم بلاطة للاجئين,  يعيش الأسير بشير الحشاش محاصرا بين سجنين الاول كما يقول  هيلكدار الذي يقبع فيه للعام السادس على التوالي، والثاني مرض القلب.

وهاجس الموت الذي يعيشه الأسير الحشاش يتركز في كونه يعيش الإهمال الصحي المتعمد من قبل إدارة المعتقل، يقول:" إذا كان المرض فتك باخوتي وهم خارج السجن ويتلقون كل اشكال الرعاية الصحية والعلاج فما هو مصيري وانا اعيش في غياهب السجون التي تنعدم فيها كل اشكال الرعاية الصحية والتي وان وفرتها ادارة السجون فانها تبقى ناقصة وتتعمد ان تكون جزئية بحيث لا تلتزم بتعليمات الأطباء".

و تابع " نحن المرضى نعيش في السجون أسرى للمصير المجهول نتوقع كل أشكال المصائب والكوارث التي يمكن ان تكون نتيجتها حياته".

و الحشاش يقضي حكما بالسجن لمدة 10 سنوات وقد اعتقل في 2003، حيث  أصيب حينها بأعيرة ناريه بقدمه و يده اليمنى كما يعاني ارتفاع بنسبة الكولوسترول بالدم.

وهذا الواقع يجسد صورة المعاناة والماساة التي يعايشها الاسير حشاش في سجنه يوميا والتي نجمت كما قال لمحامي نادي الاسير الفلسطيني عن تاخير علاجه والمماطلة في اتخاذ التدابير الصحية اللازمة التي تجنب الاسير المضاعفات.

يقول الحشاش:" منذ اعتقالي أبلغت سلطات الاحتلال بمعاناتي من  انسداد شرايين القلب ولكن وفقا للسياسة المتبعة من الادارة بغض النظر عن صرخات الاسير استمروا في حرماتي من العلاج حتى تدهورت حالتي قبل عامين وتعرضت لنوبتين الاولى خلال وجودي في  الدامون والثانية في  ريمون وبعد احتجاجي و الأسرى، اضطرت الإدارة لنقلي للمستشفى واجريت لي  عمليتي قسطرة  ولكن بسبب عدم استكمال العلاج و إعادتي للمعتقل  بعد العملية الثانية تدهورت حالتي الصحية حتى اصبت بتعب شديد وازدادت الالام القلب بشكل دائم وبدات  اتعرض كل يومين للاصابة  بثلاثة نوبات من الألم تؤدي لفقدان الوعي".

الوضع المتدهور للأسير الحشاش لم يؤثر على الادارة وسياستها:" رغم سؤ حالتي  فان الادارة لا تنقلني للفحص بالعيادة أو المستشفى الا عندما يتفاقم وضعي  الصحي فتقدم لي المسكنات و مميع الدم ثم تعيدني للمعتقل دون علاج حقيقي".

و أضاف انه  في المقابلة الاخيرة مع طبيب المعتقل اقر بحاجته لإجراء عملية قلب مفتوح ثالثة باسرع وقت ممكن ولكن عندما جرى نقله لمستشفى الرملة للفحص مؤخرا علمت أن ملفي الخاص بعملية القسطرة الثانية مفقود وعاد دون إجراء أي فحوصات او علاج له.

و في لقاءه مع محامي نادي الأسير استصرخ الحشاش كافة المؤسسات الحقوقية تبني قضيته والضغط على إدارة المعتقل لإجراء العملية الجراحية.

انشر عبر