شريط الأخبار

قلق إسرائيلي من الاتصالات الأوروبية بحركة حماس

10:55 - 22 حزيران / فبراير 2009

فلسطين اليوم: غزة

أثار الحديث عن المباحثات التي أجرتها دول أوروبية مع حركة "حماس" بشكلٍ مباشرٍ، وبالتوازي مع تولِّي أوباما مقاليد الحكم في الولايات المتحدة؛ قلقًا متزايدًا لدى قادة دولة الاحتلال الإسرائيلي.

 

ونقلت مصادر إسرائيلية اليوم الأحد عن بعض القادة قولهم: "إن الوضع لم يكن كما كنا نتصوَّره، واتضح فقط أن "إسرائيل" هي الوحيدة التي لم تلتق "حماس" حتى الآن".

 

وأبدى القادة الإسرائيليون تخوفهم من أن تنتقل العدوى إلى الإدارة الأمريكية، ويسمح الرئيس الأمريكي أوباما بعقد لقاءات من هذا النوع مع "حماس"، مبيِّنين "أنها ستكون غلطةً كبيرة جدّا من جهة الرئيس الأمريكي إذا أقدم على هذه الخطوة بفتح حوارٍ مع "حماس"؛ لأن ذلك سيُضعف السلطة بقيادة محمود عباس من جهة، وسيجعل موقف "إسرائيل" حرجًا للغاية من جهةٍ أخرى".

 

وحسب المصادر فإن المقابلة الأولى من نوعها مع حركة "حماس" أجراها اثنان من أعضاء البرلمان الفرنسي مع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة قبل ثلاثة أسابيع في دمشق، وكذلك التقى اثنان من أعضاء البرلمان البريطاني أسامة حمدان ممثل الحركة في بيروت.

 

ووفق المصادر الإسرائيلية فقد تبيَّن أن هناك عناصر حكومية مسئولة وكبيرة أخرى التقت قادة "حماس" بعيدًا عن أضواء الإعلام، إضافةً إلى زيارة وفد الكونجرس الأمريكي قطاع غزة.

انشر عبر