شريط الأخبار

عرض سخي يقدمه نتنياهو لليفني اليوم

09:17 - 22 كانون أول / فبراير 2009


فلسطين اليوم-القدس

يبدأ رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف، بنيامين نتنياهو، اليوم، المفاوضات الائتلافية لتشكيل الحكومة، وسيلتقي بعد الظهر برئيسة حزب "كاديما" تسيبي ليفني.

وذكرت إذاعة جيش الاحتلال أن نتنياهو يعرض على كاديما حقيبتين وزاريتين من الحقائب الثلاث الرفيعة، الخارجية والأمن والمالية، إلى جانب عدد حقائب مساو لحقائب الليكود، وشراكة في بلورة الخطوط الرئيسية للحكومة.

 

ومن المتوقع أن تشترط ليفني مشاركتها في الائتلاف بالتناوب على رئاسة الحكومة، إلا أن الأمر يلقى معارضة شديدة داخل الليكود.

 

أما في كاديما فثمة خلاف في وجهات النظر حول المشاركة في حكومة برئاسة الليكود. فقد أعربت رئيسة الكنيست داليا إيتسيك، والقائم بأعمال رئيس الحكومة حاييم رامون عن تأييدهما للانضمام إلى ائتلاف نتنياهو، ويشاركهم الرأي معسكر شاؤول موفاز في الحزب. إلا أن فكرة المشاركة في الحكومة بدون تناوب تلقى معارضة داخل الحزب وخاصة في معسكر ليفني.

 

وقال مسؤول في كاديما إن «ليفني لن تنضم إلى الحكومة حتى لو حصلت على رزمة تحفيزات لكاديما». وشن هجوما على إيتسيك ورامون الذين أدليا بتصريحات تؤيد الانضمام لحكومة نتنياهو، وقال إنهما يتحدثان باسميهما فقط ولا يتحدثان باسم كاديما.

 

وكانت ليفني أكدت عدة مرات أن كاديما لن تنضم إلى حكومة برئاسة نتنياهو وستبقى في المعارضة. إلا أنه رغم الهجوم على رامون وإيتسيك لا يستبعد مسؤولون في كاديما الانضمام للحكومة في ظروف معينة . وقال مقرب من ليفني إنه في حال قررت ليفني المشاركة في الحكومة فإن الحزب سيقف خلفها. موضحين في الوقت الراهن لا يوجد أغلبية داخل كاديما تؤيد الانضمام إلى حكومة من غير تناوب على رئاسة الحكومة.

 

وقال مسؤول في كاديما إن ثمة احتمال ضئيل لمشاركة كاديما في الائتلاف إذا توفرت بعض الشروط: تناوب على رئاسة الحكومة، وحكومة بدون شاس. وأضاف: ستطالب ليفني في هذه الحالة ببلورة الخطوط الرئيسية بما يتناسب مع طرح كاديما بشأن المفاوضات مع الفلسطينيين. إلا أن مسؤولين في كاديما وعلى رأسهم رئيس الوزراء الحالي إيهود أولمرت ينصحون ليفني بالبقاء في المعارضة وطرح بديل للسلطة لتحسين فرص فوز الحزب في المستقبل.

انشر عبر